استقالة السفير البريطاني في أمريكا بسبب «فضيحة دبلوماسية»

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية استقالة سفيرها في أمريكا.

يأتي ذلك على خلفية مذكرات سرية كان أرسلها السفير البريطاني بشأن إدارة ترامب.

ووصف السّفير البريطاني في الولايات المتحدة، الرئيس الأميركي دونالد ترامب وإدارته بأنّهما “غير كفؤين” وبأنّ أداءهما “معطّل بشكلٍ غير مسبوق”، وفقًا لمذكّرات دبلوماسيّة مسرّبة نشرتها الأحد صحيفة “ذا ميل أون صنداي”.

ونُقل عن السّفير كيم داروش في مذكّرات سرّية أُرسلت إلى بريطانيا واطّلعت عليها الصحيفة، قوله إنّ رئاسة ترامب قد “تتحطّم وتحترق” و”تنتهي بوَصمة عار”.

وجاء في إحدى المذكّرات المزعومة المنسوبة إلى داروش “لا نعتقد حقّاً أنّ هذه الإدارة ستُصبح طبيعيةً أكثر، وأقلّ اختلالًا، وأقلّ مزاجيّة، وأقلّ تشظّيًا، وأقلّ طيشاً دبلوماسيّا”.

وقالت الصحيفة إنّ التعليقات الأكثر حدّةً التي أطلقها داروش هي تلك التي وصف فيها ترامب بأنّه “غير واثق” و”غير كُفْؤ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق