الأعلى للإعلام: لسنا جهة رقابة ولم نمنع عملا دراميًا سياسيًا

أعرب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، عن  بالغ استيائه  من  المستوى المتدني الذي وصلت إليه  تقارير  وكاله رويتر – بحسب البيان- والتي لا تتناسب مع تاريخها  العريق.

وأكد في بيان صادر عنه أنه  يترفع عن الرد  علي مثل هذه التقارير التي يتم بناؤها علي معلومات كاذبة  منقولة من صفحات التواصل الاجتماعي  لكنه وجد نفسه مضطرا  للرد  علي التقرير الذي نشرته  رويتر  عن الدراما في مصر نظرا  لأنه  نسب  للمجلس  أفعالا  وإجراءات  وقرارات لم تصدر من الأساس، ولم تناقش أصلا ولايعقل اتخاذها  بل وتخالف القانون الذي يحكم عمل المجلس  والدستور الذي يحدد سلطات المجلس وصلاحياته.

التقرير زعم أن المجلس يشرف على الإنتاج الدرامي،  وهو أمر بعيد تماما عن عمل المجلس ويخالف قواعد العمل الفني التي لمتتغير منذ عشرات السنين.

ووأضاف، زعم التقرير إيضا أن لجنه الدراما بالمجلس تمنع الأعمال السياسيه  وأنها  أعدت تقريرا عن مشاهد التدخين والألفاظ السوقيهوأنها منعت المشاهد الجنسيه وموضوعات الإلحاد  والمثليه.

 

وأكد المجلس أن لجنه الدراما لم تصدر تقريرها  من الأساس، كما أنها  لا تملك أية سلطه لمنع تناول موضوعات بعينها  في الأعمال الدرامية  وإنما  تقوم  بإعلان رأيها  في الأعمال التي تعرض علي الشاشات  بعد العرض وليس قبله  كما أن اللجنه  تضم  شخصيات نقابيه منتخبهمن جموع المبدعين ولا يعقل أن تفرض قيودا  علي الابداع بسلطات  لاتملكها اصلا   ويوكد المجلس  أنه لم يلتق إيه استفسارات من معدي التقرير  بعكس  ما ذكره التقرير.

وكرر المجلس استيائه  من حجم الأكاذيب التي تناولها التقرير  والذي خالف المعايير المهنية العالمية  حيث تم بناؤه  علي أكاذيب  تم نسجها بعناية  مع تصريح للمنتج جمال العدل يتحدث فيه عن واقعة سمعها من منتج صديقه بأنه أوقف التصوير لعدم حصوله علي الترخيص اللازم للتصوير   ثم  انتقل التقرير  لنسج  قصص أخرى نسبها لمجهولين -بحسب البيان-

وأكد الأعلى لتنظيم الإعلام أنه  سيتخد  الإجراءات  المناسبة تجاه التقرير  المذكور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق