الحكومة تعاقب فودافون وتلزمها بتعويض العملاء

فرضت الحكومة المصرية غرامة مالية ضخمة وصلت إلى 10 ملايين جنيه على شركة ”فودافون“، لأول مرة، بسبب انقطاع شبكتها قبيل عيد الفطر المبارك، بعد الشكاوى التي تلقتها من المواطنين بتراجع الخدمة وتوقفها.

وقال حسام عبد المولى رئيس الإدارة المركزية للشؤون الفنية بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، خلال اجتماع لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب المصري، اليوم الإثنين، إن الجهاز ألزم الشركة بغرامة مالية كبيرة، بعد أن شكا المواطنون من سقوط الشبكة الخاصة بها قبل عيد الفطر المبارك.

وأشار عبدالمولى إلى أنه تمت الاستعانة بخبراء لقياسات الجودة، وسيتم الإعلان عن تقرير في هذا الشأن الشهر القادم وتوقيع الجزاءات على الشركات المخالفة.

وبين أن جهاز الاتصالات يعد بمثابة سيف على رقبة شركات الاتصالات لضمان الجودة، وذلك في إطار النصوص القانونية واللائحية، ويطبق في سبيل ذلك الجزاءات على المخالفين، لكن يجب أن يسبق ذلك إجراء تحقيق والتثبت من إدانة الشركة.

وبحسب بيان رسمي صادر عن الجهاز اليوم الإثنين، فإن الغرامة جاءت جراء قطع الاتصالات يوم 3 يونيو 2019 قبيل عيد الفطر المبارك لعدة ساعات، عن عدد كبير من عملاء الشركة في عدة مناطق، وذلك تطبيقًا للبند رقم 18 في التراخيص الممنوحة للشركة والخاص بمستوى جودة الخدمة.

وشدد الجهاز- وفقًا للبيان- على ضرورة تعويض المشتركين المتضررين من هذا الانقطاع، وموافاة الجهاز بآليات التعامل مستقبلًا في حالة تكرار ذلك؛ وذلك للوفاء بالتزامات الشركة تجاه عملائها في مصر.

وأعد الجهاز القومي تحقيقًا لمعرفة أسباب حدوث انقطاع الخدمة والذي يعد مخالفة لشروط جودة الخدمات المنصوص عليها في التراخيص الممنوحة للشركة والاتفاقيات المبرمة بين الشركة والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وفقًا للبيان الصادر.

وكانت قد سادت حالة من الاستياء بين مستخدمي شبكة ”فودافون“، قبيل عيد الفطر المبارك، حيث فوجئوا بتوقف الخدمة، وعدم قدرتهم على إجراء مكالمات هاتفية أو استخدام الإنترنت، وأصبح هاشتاج ”فودافون“ من أكثر الهاشتاجات تداولًا عبر موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق