الداخلية تعلن تصفية مجموعة مسلحة في سيناء (صور)

أعلنت وزارة الداخلية ، عن تصفية مجموعة مسلحة بمنطقة جلبانة شمال سيناء، كانت تستعد لتنفيذ عملية مسلحة، بعد تبادل لإطلاق النار مع المجموعة، في حين تم العثور على عدد من الأسلحة الآلية وكميات من الذخائر بحوزة المسلحين.

وقالت الوزارة في بيان صدر عنها، إن، ”قوات الأمن رصدت العناصر الإرهابية داخل إحدى السيارات، حال استعدادها لتنفيذ عملية إرهابية، وأصيب ضابطان خلال عمليات تبادل إطلاق النيران، وأدى لمقتل مجموعة من العناصر الإرهابية“، موضحة أن ”معلومات توافرت حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية بمنطقة جلبانة وقيامهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه القوات المسلحة والشرطة، وتم التعامل مع تلك المعلومات لتحديد أماكن تواجد هذه العناصر وأماكن تواجدها“.

ووفقًا لبيان الداخلية، ”فقد أسفرت النتائج عن رصد تواجد تلك العناصر داخل إحدى السيارات ماركة ايسوزو بيضاء اللون، وذلك حال استعدادهم لتنفيذ إحدى العمليات الإرهابية، إلا أنه فور شعورهم بإحكام الحصار عليهم، قاموا بإطلاق النار بكثافة تجاه القوات فتم التعامل معهم؛ ما أسفر عن مقتلهم جميعًا والعثور بحوزتهم على عدد من الأسلحة الآلية وكمية من الذخيرة وعدد مم الأدوات التي تستخدم في تصنيع العبوات وطبنجة وتبين أنها مستولى عليها عقب قيام المجموعة الإرهابية بالهجوم على أحد أفراد الشرطة واستشهاده بتاريخ الـ4 من كانون الثاني/يناير 2018 ، كما تبين أن السيارة المضبوطة مبلغ بسرقتها بالإكراه من أحد المواطنين“.

وأفادت الوزارة بأن ”التعامل مع العناصر الإرهابية أسفر عن إصابة أحد الضباط المشاركين بالمأمورية بطلق ناري وبضع شظايا بالساعد الأيمن، كما أشارت المعلومات إلى تواجد أحد العناصر الإرهابية بذات النطاق يدعى أحمد عادل محمد سعيد أبو حمزة حيث تم محاصرته بمكان اختباؤه الذي قام بالمبادرة بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات حال اقترابها منه؛ ما أسفر عن مقتله وإصابة ضابطين وأحد الأفراد“.

وأشارت الداخلية في بيانها إلى أن ”المعلومات تفيد بتلقي العناصر المسلحة تكليفات من قياداتهم الهاربة خارج البلاد لتنفيذ نلك العمليات في إطار مخططاتهم الهدامة تزامنًا مع محاولات التأثير على الحالة المعنوية للقوات المسلحة والشرطة“، مشددة على أن ”الأجهزة الأمنية اتخذت كافة الإجراءات القانونية وتتولى نيابة أمن الدولة التحقيق في الحادث“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق