“المصري الديمقراطي ” يطالب بفتح تحقيق عاجل بشأن حادث الأطباء بطريق المنيا

نعي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي ببالغ الحزن ضحايا حادث السير الذي وقع صباح يوم الأربعاء 15 يناير 2020 بطريق الكريمات عند مدخل مدينة حلوان ، و الذي راح ضحيته سائق الميكروباص أحمد فتحي و طبيبتين هما الدكتوره سماح نبيل والدكتوره رانيا محمد و إصابة سبعة عشر آخرين منهم إثنتا عشرة طبيبة.

وأكد الحزب المصري الديمقراطي ، في بيانه على مسؤولية وزارة الصحة المصرية عن الحادث ، موضحا أن مسؤوليها قاموا باستدعاء عاجل يوم الثلاثاء 14 يناير للأطباء من محافظة المنيا لحضور تدريب بأكاديمية الأميرة فاطمة بالقاهرة صباح اليوم التالي في إطار حملة الكشف عن سرطان الثدي، مشددين على عقوبات صارمة ضد المتخلفين عن الحضور ، ما استدعى الأطباء والطبيبات في ظل عدم توفير وسيلة آمنة للسفر و ضيق الوقت، لاستقلال ميكروباص فجر يوم الأربعاء ما نتج عنه الحادث الأليم .

وطالب الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي رئيس الجمهورية و النائب العام بفتح تحقيق عاجل في هذه الواقعة التي ينبغي أن تعيد الحديث مجدداً عن حقوق العاملين في توفير بيئة آمنة للعمل و حياة كريمة في جميع المهن و منها القطاع الصحي الذي يئن من التردي المتزايد في الخدمة الصحية و يعاني من هجرة العاملين به و في مقدمتهم الفريق الطبي ، و من المفترض أن ينظر هذا التحقيق أيضاً في مدى مسؤولية منظومة الطرق و المرور عن الحادث في ظل ارتفاع نسبة الحوادث المرورية في مصر بشكل ملحوظ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق