النائبة نادية هنري تكتب ..الحاجه أم الاختراع – هل تتحول المحنة إلى منحة ويصبح الاستثناء ثقافة

اظهرت جائحة كورنا بأنا نعاني من ثقافة سيئة فيما يخص حفاظنا على صحتنا واتباعنا للعادات الصحية السلمية زاد من ذلك ما نعانيه ومما حذرت منه مرارا وتكرارا من تلوث بكافة انواعه يتركز في القاهرة الكبرى وينتشر في كافة ربوع المحروسة نتيجة المصانع الملوثة ومدافن القمامة وقلة الرقابة على عوادم السيارات مما ساهم في تضاعف أعداد الاصابات بعدوى الجهاز التنفسي وحساسية الصدر ومع ما قامت به الحكومة من نشر الوعي ووضع عقوبات على عدم اتباع الاجراءات الاحترازية السليمة وأهمها التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات في كافة المواصلات العامة وفي أي تجمعات وهو ما ساهم في خفض نسبة الاصابات بفايروس كورونا ونأمل ان ينتهي هذا الوباء للأبد.

ولكن تظل الحاجه موجودة والاختراع معروف وسهل الاستخدام فهل قامت مؤسسات البحث العلمي والطب الوقائي وطلبة الدراسات العليا في تخصصات الطب وخصوصا الامراض المعدية بابحاث ودراسات توضح وتثبت انخفاض معدلات الاصابه وانتشار الامراض المعدية من الانفلونزا والسل وغيرها خلال الشهور الماضية مما قد يساهم في تحويل ما حدث من استثناء في ارتداء المواطنين للكمامات التي قد تثبت الدراسات بأنها لا تساعد فقط في الوقاية من الفايروسات ولكن تقي من كم الملوثات التي تصل إلى الجهاز التنفسي مع وجود تباعد اجتماعي خلال أي تجمعات أو طوابير في المصالح الحكومية إلى ثقافة بأن ذلك لا يقى من فايروس كورونا فقط ولكن قد يقي المواطنين من عشرات الامراض ويساهم في خفض معدل الوفيات المتزايدة جدا خلال السنوات الماضية نتيجة الأمراض المعدية مما يساعد على غد افضل وتنميية حقيقية مستدامة لمصر وللعالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق