بسمة عطية تكتب ..كيف حول ترامب صفقة القرن لعملية سطو خادعة ؟

كتبت/بسمه عطيه منصور
قال “جاريد كوشنر ” صهر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وكبير مستشاريه فى البيت الأبيض  ، إن الأعلان عن خطة السلام فى الشرق الأوسط وهو مايعرف إعلاميا بـ صفقة القرن ، بعد شهر رمضان المقبل .
الصفقة المرتقبة التى شبها البعض بـ النيزك الذى سيضرب الشرق الأوسط يشوبها الغموض الكبير، حيث أن التكتم على الصفقة خلق أجواء سلبية ورافضة وأجهز على المبادرة من قبل أن يتم الإعلان عنها.
أيضا نرى فى تصريحات كوشنر بوصف الصفقة (بالمقترح )يؤكد أن أصحاب المبادرة يفقدون الثقة فيها وفى إمكانية الدفاع عنها
حيث قال كوشنر على الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني الجلوس على الطاولة ومناقشة المقترح دون استباق اى ردود !
وانا ارى انا الصفقة لن تمر ولن ترى النور فصفقة ترامب لن تعطي للفلسطينيين أكثر مما رفضه عرفات فى كامب ديفيد .
وأن الجانب الفلسطيني غير مستعد للتفاوض على حقه فى استرداد أرضه
وان ذلك العدو الجالس فى البيت الأبيض يحاول أن يخرج مسرحية تنتهى بخداع الشرق الأوسط وأن الكواليس تهيئ لعملية سطو خادعة!
دونالد ترامب لن يعطى للجانب الفلسطينى سوى الفتات !
فمن اعترف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى ومن يغض البصر عن الانتهاكات وبناء المستوطنات لن يعترف بحق الفلسطينيين فى أى شئ مما سلب منهم بالقوة!
كوشنر يتعامل مع صفقة القرن بأن القوى هو من يفرض شروطه، وأن الجانب الأضعف سيقبل اي اقتراحات
وأن إسرائيل لن تخسر شئ فهى فى موقع مريح جدا .
وهنا استوقفني تصريح (جيرار أرو) السفير الفرنسى السابق فى الولايات المتحدة الأمريكية.
حيث قال تعليقا على تعامل كوشنر مع صفقة القرن ..
قال أن كوشنر يتعامل ببرود مع الصفقة وأن لابد وأن يعلم أن اذا اقترح على الفلسطينيين الاستسلام أو الإنتحار سيختارون الإنتحار
وهو أمر لا يمكن لكوشنر أو أى أحد من الجانب الإسرائيلي فهمه أو تفسيره!
هل سنكون أمام انتفاضة ثالثة اذا حاولت الإدارة الأمريكية تمرير الصفقة؟
أم سينتهي الأمر كما وصف كوشنر بالمقترح فى مسرحية من الكوميديا السوداء!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق