«تاج الدين»: نعيش فترة استرخاء مع «كورونا» نستغلها في تجهيز المستشفيات

وجه الدكتور عوض تاج الدين رسالة المصريين قائلًا: «خلوا بالكم واستعملوا أدوات الوقاية والحماية»، موضحًا أن أعمار القارة الإفريقية «شابة» وهو ما ساعد على عدم معاناتها بشكل كبير من فيروس كورونا مثل قارات أخرى، لافتًا إلى أن نسب إشغال المستشفيات في مصر انخفضت بشكل كبير بما في ذلك إشغال الرعاية المركزّة والتنفس الصناعي.

 

ولفت «تاج الدين»، في لقاءه مع برنامج «يحدث في مصر» الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر على شاشة «MBC مصر، مساء أمس، إلى أنه لا تستطيع دولة في العالم رصد كل الإصابات الموجودة بفيروس «كورونا»، مؤكدًا أننا نعيش فترة استرخاء مع الفيروس ونحّاول استغلالها بتجهيز المستشفيات تحسبًا لظهوره بشكل قوي مجددًا، قائلًا: «نخوض معركة مع كورونا تشبه أي معركة حربية».

وأكد مستشار رئيس الجمهورية للصحة والوقاية، أنه من المحتمل أن تظهر تطعيمات لـ«كورونا» في شهر أكتوبر أو نوفمبر المقبلين، مشيرًا إلى أن التجارب السريرية للقاح جامعة أوكسفورد توقفت لمدة 3 أيام بسبب أعراض جانبية تعرض لها أحد المرضى.

وشدد «تاج الدين» على أن الكمّامة جزء كبير من الحماية لكنها ليست كل شيء، ويجب أن تصاحبها وسائل الحماية الأخرى، مشيرًا إلى أنه لا يوجد تطعيم يمنح الإنسان 100% مناعة ضد فيروس كورونا، ووجه النصيحة للعاملين في القطاع الطبي بضرورة الحصول على تطعيم الإنفلونزا الموسمية، مؤكدًا أن الأطفال وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة لهم الأولوية في الحصول على تطعيم الإنفلونزا الموسمية.

وأشاد مستشار الرئيس بوزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور طارق شوقي، لنجاح امتحانات الثانوية العامة في ظل فيروس «كورونا» بسبب التعامل الجيد، مؤكدًا أن امتحانات السنوات النهائية في الجامعات تمتّ بحرفية شديدة في ظل أزمة كورونا أيضًا.

وقال «تاج الدين»: «أحفادي يذهبون إلى المدرسة ومطمئن على سلامتهم في ظل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة»، محذرًا في الوقت نفسه من الخلط بين أعراض الإنفلونزا الموسمية وفيروس كورونا في فصل الشتاء، مشيرًا إلى أن الأطباء يستطيعون تحديد الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 90% من خلال شكل الالتهاب الرئوي في الأشعة.

وأكد «تاج الدين» أن تحليل الـ PCR السلبي ليس له مصداقية كبيرة والتشخيص يعتمد بشكل أساسي على الأعراض والفحص الإكلينيكي، مؤكدًا أن ارتفاع درجة الحرارة واحد من أهم أعراض وجود مشكلة ويجب التوجه للطبيب وعدم التريث.

ووجه «تاج الدين» «تعظيم سلام» للجيش الأبيض العظيم على قدراته الكبيرة في التشخيص، مشيرًا إلى أن مستشفيات الحميات والصدر المنتشرة في جميع أنحاء الجمهورية «شالت كتير عن مصر بفضل ربنا».

وأوضح أن الضغط والسكر غير المعالج أبرز أسباب الفشل الكلوي ونزيف المخ، مشيرًا إلى أن علاج الضغط والسكر في مصر يقي الدولة من الكثير على المستوى الصحي والاقتصادي.

وكشفت مستشار رئيس الجمهورية للصحة والوقاية، عن جلب «أجهزة» غاية في الدقة تُساعد في علاج الأورام، وذلك بعد موافقة الرئيس، نظرًا لأن الجهاز الواحد تبلغ تكلفة 1.6 مليون دولار.

وأخيرًا أكد «تاج الدين» أن «الشيشة» تنقل عدوى «كورونا»، قائلًا: «مافيش مبسم بيمنعها»، مشيرًا إلى أن التدخين يسبب أحياناً أمراض أخطر من السرطان مثل السدة الرئوية وأنصح الجميع بالابتعاد عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق