حق يوسف رجع.. المتهمان بقتل الطفل يوسف يسلمان أنفسهما لأمن الجيزة

سلم ضابط شرطة مفصول ونجل برلماني نفسيهما إلى أمن الجيزة لتنفيذ الحكم الصادر ضدها بحبسهما ٧ سنوات في قضية مقتل الطفل يوسف العربي بميدان الحصري.

كانت محكمة جنايات الجيزة قضت بتأييد السجن المشدد غيابيا ٧ سنوات للمتهمين “طاهر. أ” و”خالد. ع” في قضية مقتل الطفل “يوسف العربي”.

وكانت محكمة جنايات الجيزة، قضت برئاسة المستشار “محمد منصور حلاوة”، بمعاقبة 4 متهمين، بينهم هاربان اثنان، بقتل الطفل “يوسف سامح العربي” في ميدان الحصري بمدينة 6 أكتوبر في مايو الماضي، بالسجن المشدد 7 سنوات.

ولقي الطفل يوسف مصرعه أثناء وقوفه في أحد المحال عن طريق طلق ناري أصابه في الرأس، تبين أنها أطلقت من حفل خطوبة بالحى الأول بمدينة 6 أكتوبر.

وتقدم محمد فؤاد، عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية، بطلب إحالة إلى وزير الداخلية، اللواء محمود توفيق، بشأن تضرر مروة قناوي، والدة الطفل يوسف الذي توفي جراء إطلاق نار بأحد الأفراح.

وقال فؤاد في طلبه: “أرفع لسيادتكم تضرر السيدة مروة قناوي، من امتناع إدارة تنفيذ الأحكام بوزارة سيادتكم الموقرة عن تنفيذ الحكم رقم 8808 لسنة 2017، والصادر من محكمة الجنايات أول أكتوبر، والمقيدة برقم 883 لسنة 2017 جنوب الجيزة، منطوقه بالسجن 7 أعوام لكل من: طاهر محمد أمين أبو طالب (هارب)، وخالد أحمد عبد التواب (هارب)”.

وتابع فؤاد: “إذ بادرت المتضررة بإعلان المتهمين بالحكم، وبدورها قامت بمخاطبة وزارة الداخلية متمثلة في إدارة تنفيذ الأحكام، والتي ما كان منها سوى التسويف بحجج واهية في كل مرة يتم فيها السؤال عن الإجراءات التي اتخذتها لتنفيذ الحكم، خاصةً أنه لم تصدر أية إخطارات للشرطة بكف البحث عن المتهمين، وهو الأمر الذي أضحى معه أن نمتثل لحكم المحكمة بتنفيذه كما قضى منطوقه”.

وطالب عضو مجلس النواب، وزير الداخلية بسرعة التحقيق في الواقعة وتكليف الجهات المختصة بتنفيذ الحكم رقم 8808 لسنة 2017، وضبط الجناة وفقًا للقانون.

وفي وقت سابق، دعمت أنيسة حسونة، عضو مجلس النواب، الحملة التي أطلقتها مروة قناوي باسم “لا لضرب النار في المناسبات”، بعد مقتل طفلها في أحد الأفراح، معربة عن دعمها الكامل للحملة تحت هاشتاج أطلقته على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك باسم “مروة مش لوحدها”، و”حق يوسف”.

وكانت والدة الطفل يوسف العربي، قد دشنت حملة “لا لضرب النار في المناسبات”، بعد مقتل طفلها في أحد الأفراح، ودعت الجميع إلى مساندتها ودعم حملتها حتى لا ترى أي أم أي مكروه في أطفالها مثلما حدث معها.

وأعلنت مروة قناوي، أنها مضربة عن الطعام إلى أن يقبضوا على قتلة ابنها، حيث فقدت مروة قناوي ابنها يوسف-13 عامًا- بعدما أن أصيب برصاصة طائشة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق