د.عبدالحكيم سليم يكتب .. «للنيل رب يحميه»

 

جملة قريبة من هذه الجملة اطلقها منذ نحو 1500 عام جدنا الاعلي عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف

اذ وقف في وجه ابرهة الاشرم عظيم الاحباش انذاك،واطلق عبارته الخالدة:   «للبيت رب يحميه».

كان ابرهة وبدافع اقتصادي بحت يرغب في صرف الناس عن الحج الي بيت الله الحرام الي كنيسة شيدها وزينها لتكون مصدر رزق له وللاحباش من حوله ومن بعده ،وفي سبيل ذلك سير جيشا عرمرم في اتجاه الكعبة ليهدمها ووضع فيله الشهير علي راس هذا الجيش ..

واليوم ياتينا عظيم الاحباش الحديث “ابي احمد»حفيد ابرهة الاشرم  بحديث مشابه في المعني لما جاء به جده النافق في مزبلة التا ريخ ..فهو يرنو الي مكاسب اقتصاديةفوق اكتاف كل مصري.. ونسي او جهل المسكين ان مصر كنانة الله في ارضه،وان من ارادها بسوء قسم الله ظهره.

ونذكره بالهكسوس والرومان والتتار والصليبيين   والفرنسيس والانجليز.،وكذلك اليهود..

ونذكره ان نوحا عليه السلام حين مر علي مصر وهو قي سفينته لم تخرج الملائكة لتحيته مثل سائر الاقطار التي مر عليها،ولما سئل ربه عن سر ومعني ما راي جاءه رد المولي عز وجل باني تركت في كل بلدة حراسا من ملائكتي ليحرسوها الا مصر،فاني اتولي حراستها بنفسي..(مصر المحروسة)..

ونذكرك بدعاء عقيلة بني هاشم السيدة زينب(رضوان الله عليها) بعد ان نزلت في دار الوالي،واستقرت في فراشها..قالت:يااهل مصر اكرمتمونا اكرمكم الله ..امنتمونا امنكم الله ..(وهي دعوة خالدة تالدة ما بقي الزمان) ونذكرك اخيرا بما فعله ابن الخطاب(رضي الله عنه وارضاه) وقد شكا له ابن العاص واليه علي مصر من ندرة مياه النيل وان ثمة احتفالية تقام في مثل  هذا الموسم تنتهي بالقاء احدي بنات مصر في نيلها..فارسل ابن الخطاب برسالة الي ابن العاص وامره ان يقذفها في نيل مصر ،وقد جاء فيها : من امير المؤمنين ابن الخطاب الي نيل مصر ان كنت تاتي من عند الله فمرحبا..وان كنت تاتي من عند غير الله فلا حاجة لنا بك .. ففاض النيل من فوره.

وانا نذكرك ونذكر غيرك بجيش مصر

العظيم والذي وصفه رسول الله (ص) بانه خير اجناد الارض..ونحذرك بان له يدا طولي وثقيلة وان له قادة وخبراء قادرون علي ان تري منهم ما حل بجدك الاشرم وفيله  وجنده النافقين..وان ما حل بخط بارليف ليس ببعيد.. وما اظن ان استقدامك الي القاهرة مسلسلا بعزيز علي جيش مصر اواجهزتها الامنية ولكن اخلاقنا والقانون الدولي يقفان حائلين دون ذلك.

كلمة اخيرة من مصري يعيش علي ارض الصعيد الطاهر..ومن احفادعبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف..وبما يعلم في مكنون نفسه فانك وسدك قريبون جدا من قبضة مصر وجيشها وقادتها،وفوق ما يصل اليه فكرك الاعرج يا حفيد الاشرم..

ان ضرب سد الجور المسمي بالنهضة

سيحيل الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسي الي اسطورة تاريخية تفوق احمس وتحتمس ومينا ورمسيس ومحمد علي والسادات وعبدالناصر..

وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ..

وتحيا مصر حرة ابية فوق الجميع..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق