رئيس الوفد: ثورة يونيو الوجه لآخر لثورة 1919 لتحرير التراب الوطني

هنأ المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد، باسمه وباسم الوفديين جميعًا، الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والمصريين جميعًا شعبًا وجيشًا وشرطة بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو، مؤكدًا أن هذا اليوم المجيد في تاريخ مصر قد أكد للعالم أصالة وصلابة الشعب المصري عندما خرج 33 مليون مواطن في وقت واحد في كافة ربوع مصر على قلب وإرادة رجل واحد لحماية الدولة المصرية.

وأشاد “أبو شقة” بالموقف الوطني الشجاع للرئيس عبد الفتاح السيسي وللقوات المسلحة المصرية الوطنية التي وقفت وانتصرت للإرادة المصرية، كما أشاد بدور الشرطة المصرية الوطني والباسل للحفاظ على سلامة الجبهة الداخلية.

وقال، إن ثورة 30 يونيو هي الصخرة التي تحطمت عليها مؤامرات لإسقاط الدولة المصرية وإدخالها في نفق فوضى عارمة كي تسقط في ذلك المستنقع الذي سقطت فيه دول مجاورة.

وأشار إلى ثورة 30 يونيو هي الوجه الآخر لثورة 1919، وكلاهما في ذمة التاريخ ثورتين شعبيتين حقيقيتين، فثورة 1919 أسست لدولة، وثورة 30 يونيو ومشروع الرئيس السيسي أسسا لبناء ديمقراطية عصرية حديثة، يسود فيها الاستقرار الأمني والاقتصادي والسياسي، ورغم ما يحاك من مؤامرات وحروب الجيل الرابع، فإن إرادة المصريين وجيشهم الوطني هي التي انتصرت في بناء دولة عصرية حديثة شهد لها العالم أجمع.

وأضاف رئيس حزب الوفد، أن ما تم من مشروعات عملاقة على أرض الواقع يؤكد أن إرادة المصريين كانت على حق يوم 30 يونيو عام 2013 وأن اصطفاف المصريين حول القيادة السياسية في مشروعها الوطني لبناء دولة عصرية أفسد كافة المخططات التي دبرها المتآمرون.

وأشاد “أبوشقة” بجهود الرئيس عبدالفتاح السيسي لإعادة مصر إلى دورها الريادي سوا على المستوى العربي والدولي أو الإفريقي أو الإقليمي.

وشدد على أن حزب الوفد كأقدم الأحزاب السياسية بخبرته وتاريخه السياسي الذي يشهد بالكفاح والنضال والدفاع عن الدولة المصرية والوطن والمواطن، عندما عارض كان يُعارض عن حق معارضة وطنية تقوم على جناحين الأول موضوعي وهو إذا كنا أمام أخطاء نعرض لها دون إسفاف أو تجريح ودون تصيد، والجناح الثاني هو أن نكون معارضة بناءة أي عندما نعرض خطأ نُقدم الحل، وعندما يؤيد حزب الوفد فهو يؤيد عن حق واضعًا أمام نصب عينيه ما فيه مصلحة الوطن والمواطن.

وتابع: لقد أبدى الحزب رأيه واضحًا في ملفي ليبيا وسد النهضة، عندما أصدر بيانًا بعد اجتماع لمؤسسات الحزب وموافقتها بالإجماع على تأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي في اتخاذ ما يراه من إجراءات في هذين الموضوعين.

وأعلن “أبو شقة” أن حزب الوفد لن يسمح بأي عملٍ يُعرض الدولة المصرية والوطن والمواطن للخطر سواء في الداخل أو على الحدود، وأن ذلك يشكل مسألة حياة أو موت مستحضرًا شعار ثورة 1919 التي ولد من رحمها حزب الوفد “نموت نموت وتحيا مصر”، حفظ الله مصر شعبًا وجيشًا وشرطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق