فاطمة الرشيدي تكتب : الي المجلس الأعلى للجامعات

في إطار القرارات الصادرة عن المجلس الأعلى للجامعات خلال اجتماعه الذي عقد في يوم الثلاثاء الماضي الموافق 23/6/2020، بجلسته رقم (701) برئاسة الأستاذ الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبحضور السادة رؤساء الجامعات، وفى إطار حرص المجلس على مصلحة أبنائه الطلاب من حملة الدبلومة الأمريكية، فقد تضمنت قرارات المجلس في اجتماعه سالف الذكر بأنه سيتم مد أعمال مكتب التنسيق لهذا العام لما بعد الانتهاء من اختباري SAT II & SAT Iالمقرر انعقادهما خلال شهري أغسطس وسبتمبر 2020>

كذلك قرر المجلس وبناءً على ما اوضحه الأستاذ الدكتور وزير التربية والتعليم من أن شهادة الـ (ACT) تعادل شهادة الـ (SAT)، فقد وافق المجلس على الاعتداد بهذه الشهادة كشهادة موازية لشهادة الـ (SAT) وفقا للشروط والضوابط التى قررتها وزارة التربية والتعليم والتي تتضمن سريان ذات النسب المئوية المقررة بشأن نتائج اختبارات الـ (SAT) على نتائج اختبارات الـ (ACT)، وذلك بهدف زيادة البدائل المتاحة أمام طلاب الدبلومة الأمريكية للحصول على إحدى الشهادتين الدوليتين بالدبلومة الأمريكية.

وقد جاءت هذه القرارات استجابة لمطالبات عديدة قدمها طلاب وأولياء أمور طلاب الدبلومة الأمريكية لكل من الأستاذ الدكتور وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والأستاذ الدكتور وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس المجلس الأعلى للجامعات.

في رأيي هذه القرارات تمثل خطوة هامة وضرورية لمواجهة المشكلات التي واجهت طلاب السنة النهائية بالدبلومة الأمريكية هذا العام، بعد إلغاء أربعة محاولات لدخول الامتحان بسبب الظروف الراهنة لجائحة كورونا، وكذلك بسبب ظروف آخرى تعود إلى هيئة الكولدج بورد مالكة اختبارات الـ (SAT).

واستكمالاً لحزمة القرارات المطلوبة لحل مشكلات طلاب الدبلومة الأمريكية، فإن هناك مطلباً أساسياً لم يتم إقراره حتى الآن، والذي يتمثل في الحاجة الملحة لتخفيض الحد الأدنى للقبول بالجامعات الحكومية في كل من اختبارات الـ (SAT) و الـ (ACT) ليكون 60% من المجموع الكلي لدرجات الامتحان في كل منها، على أن يشغل الطلاب الذين لاتقل درجاتهم عن الحد الأدني المذكور كافة الأماكن المتاحة بالكليات الحكومية في حدود الدرجات الكلية الحاصلين عليها وفقاً لقواعد الاحتساب الحالية وبما لا يتجاوز النسبة المقررة لطلاب الدبلومة الأمريكية وقدرها 2.02% من إجمالي الأماكن المتاحة..

حيث أدى رفع الحد الأدنى لدرجة امتحان SAT(I) إلى 1050 درجة من النهاية العظمى وقدرها 1600 درجة بنسبة مئوية قدرها 65.625%، وكذلك أدى رفع الحد الأدنى لدرجة امتحان SAT(II) إلى 1100 درجة من النهاية العظمى وقدرها 1600 درجة بنسبة مئوية قدرها 68.75%، إلى عدم تمكن نسبة كبيرة من الطلاب من الالتحاق بالكليات الحكومية خلال السنوات الماضية، وعدم قدرة الطلاب على شغل الأماكن المقررة لطلاب الدبلومة الأمريكية في ضوء النسبة المقررة بسبب ارتفاع الحد الأدنى للقبول على النحو المبين سلفاً.

تعديل الحد الأدنى على النحو المقترح إلى جانب القرارات الأخيرة التي صدرت مؤخراً ستشكل معاً حزمة من القرارات التي ستساهم معاً في حل النسبة الأكبر من المشكلات التي تواجه طلاب الدبلومة الأمريكية بما يبعث على الطمأنينة في نفوس الطلاب وأولياء الأمور الذين واجهوا العديد من المشكلات خلال السنتين الأخيرتين وخاصة بعد انتشار جائحة كورونا التي لا تزال تداعايتها تشكل عبئاً كبيراً على الطلاب وأولياء أمورهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق