مايسترو بيشوى عوض يكتب ..سلاما لروح طبيب الانسانية محمد مشالي

أتعجب دوماً بل ويتوقف دماغى عن لهوه فى كل الأمور ليتفكر بكل طاقته وقدرته فى تصرفات وكينونة هؤلاء الناس، اللذين يعيشون معنا ولكن إرادتهم تعمل بطريقة مغايرة لنا اللذين يعيشون معنا ولكنهم يسلكون فى طرقاً غير طرقنا اللذين يعيشون معنا ولكنهم يتحدثون أحاديثاً مغايرةً لأحاديثنا اللذين يعيشون معنا ولكنهم يتفكرون فى الأمور بطريقةً مغايرةً لنا اللذين يروننا ولا يتأثرون بنا، إنما يؤثرون فينا ولنا اللذين يروننا نلبس أبهى الحلل ونغيرها كل يوم وهم بإرادتهم العجيبة الثبات يحتفظون بملبس واحد يهلهله الزمن اللذين يروننا نجمع الأموال ونبنى منها وبها أحلاماً وهم بإرادتهم العجيبة الثبات يجمعون المال ليعطونه كله للناس ولايأخذون منه إللا الفتات المتبقى ليبقيهم أحياءً اللذين يسمعون أحاديث تفاخرنا بهذا وبتلك وبإرادتهم العجيبة الثبات لا يجرحوننا بكلمة لأجل رقة وطيبة وسمو نفوسهم الفريدة التى لايقوى عليها أحدٌ أو شيئ لأنها مسنودة من كل النواحى على ربٌ عزيزٌ قوىٌ، يعطى نعمةً وسلاماً وثباتاً فريداً لهم سلاماً على روح من نشر السلام فى نفوس الفقراء مقضياً عمره يعالجهم بأجرٍ رمزى مساوياً نفسه بإرادته السماوية بمن عالجهم الدكتور العزيز الغالى ذو النفس الفريد الدكتور محمد مشالى المنتقل من عالمنا ليسكن فى نور ربهِ يوم ٢٨ يوليه ٢٠٢٠.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق