مجدى صبحى يكتب يوميات عم مختار: عم مختار والقايمة

عم مختار فرح ابنه حسنى قرب وراح معاه عند نسايبه عشان يكتبوا القايمة..

ورايح فرحان وكل قلبه محبة ومش ناوى يدقق على حاجة..

وفضل ابو العروسة يغالى ف قيمة الحاجات..

وعم مختار يضحك ويقوله يا عم مقنع الكلام ده مش مقنع..

ولا ف عرف ولا ف دين ينفع.. احنا شاريين لابعد الحدود..

بس المعقول يعنى… ابو العروسة انا بأمن مستقبل بنتى…

قاله عم مختار.. دى بنتى قبل ماتكون بنتك..

بس المغالاة مش طوق نجاه.. ع العموم عنينا لعروستنا..

ودخلت العروسة بالصنية تقدم واجب الضيافة وسلمت عليهم. وقعدت تتكلم مع عريسها حسنى..

وطلبت منه حاجة.. ويظهر ما وافقش.. راحت خابطة المعلقة ف الصنية وقالت له يا كدة يا بلاش…

زعل عم مختار وقاله قوم يابنى… لحد كدة وكفاية.. لما من دلوقتى بترميلك المعلقة ف الصنية..

بكرا تقولك يا حسنية.. وانت يا عم مقنع.. علم بنتك اللى ينفع.. تقدر تقولى ليه كتر الطلاق اليومين دول..

عشان غابت الأصول.. وكل واحد يرمى بنته لعيل غير مسئول.. ويفرح بفلوس وكلام معسول..

وانا و ابنى مش من دول… سلام خلص القول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق