محمد أنور السادات يكتب : رسالة إلى رئيس الوزراء

 

تابعنا مؤتمركم الصحفى الآخير وما إنتهيتم إليه من إجراءات وقرارات حفاظا على صحة وسلامة المواطنين . وهى لا شك خطوات طيبة تحسب للحكومة وتدل على حرصها الشديد على الوطن والمواطن . لكننا أيضا لا يفوتنا أن نذكر ببعض الأوضاع التي تخص كثير من المصريين خصوصا من يعد عمله اليومى هو مصدررزقه ويقتات منه يوما بيوم وهم كثيرين . الأمرالذى يستوجب حزمة من برامج التكافل والمساعدات من الحكومة والمجتمع المدنى ورجال الأعمال والقادرين . فربما تتطور الأزمة وتطول لا قدر الله ونكن مضطرين لإتخاذ إجراءات أكثر حدة وصرامة ويتم فرض حظر تجوال كامل أوالحجر الصحى على بعض القرى والمدن. فماذا نحن فاعلون؟

1- لابد من إجراء حصر كامل لهؤلاء المتضررين وأسرهم بكل مدينة وقرية ، والبدء في توفير ما يحتاجونه لضمان وصول الدعم لمستحقيه كـحق لهم وليس هبة أو منحة. وقد يتم ذلك بمعرفة نواب الشعب كل في دائرته بالتعاون مع رؤساء مجالس المدن في كل محافظة .

2- لابد من أن يتم توفير أماكن إعاشة حضارية لغير القادرين إذا تطورت الأزمة حتى يستطيعوا المعيشة هم وأسرهم.

3- إعفاء الأسر المصرية من فواتير الكهرباء والمياه والغاز لمدة 6 أشهر قادمة حتى تمر هذه الأزمة بسلام .

4- إعفاء صغار المقترضين من دفع الأقساط الشهرية وعدم إحتساب فوائد حتى إجتياز هذه الأزمة .

5- توجيه المستثمرين ورجال الأعمال لمراعاة العاملين في القطاع الخاص وكثافتهم العددية وما يتعلق بأعمالهم وأجازاتهم وهم شريحة كبيرة تفوق الجهاز الحكومى بالدولة.

6- إقراردعم نقدى إضافى على بطاقات التموين حتى تتمكن الأسر المصرية ومحدودى الدخل من مواجهة أعباء المعيشة خلال هذه الفترة .

7- الأخذ في الإعتبار الظهير الصحراوى وإمكانية الإستفادة منه إذا ما تفاقمت الأزمة سواء في أماكن إيواء أو إعاشة أو حجر صحى أو إنشاء مستشفيات ميدانية بمعرفة القوات المسلحة ووضع المستشفيات والخدمات الطبية الخاصة بالقوات المسلحة والشرطة تحت تصرف وزارة الصحة حال تطور الأزمة .

8- مراجعة أوضاع المسجونين إحتياطيا والسبل وإلإجراءات الممكنة لتقليل التكدس داخل السجون والقيام بحملات تعقيم وتطهير شاملة داخل كل السجون وأماكن الإحتجاز لطمأنة المسجونين وذويهم

9- عدم الإلتفات إلى إشباع وتوفيرإحتياجات الأسر المتضررة قد يؤدى إلى زيادة معدلات الجريمة وندخل في أزمة مجتمعية كبرى دافعها هو توفير الطعام والشراب بدلا من الموت جوعا . مما يهدد السلام المجتمعى.

10- بحث إمكانية عقد لقاء مصغر مع رؤساء الأحزاب وممثلى المجتمع المدنى لبحث كيفية مشاركتهم في هذه الأزمة وما تنشده الحكومة كى نتجاوز هذه المحنة.

نعلم جميعا أن الحكومة لديها خططها ومدركة لكل هذه الملاحظات وغيرها من خلال خلية إدارة الأزمة لكنه فقط من باب التفكير والتذكرة . وعلينا أن ندرك أن المسئولية مشتركة وليست مسئولية الحكومة وحدها وعلى الجميع التكاتف حتى نعبر هذه الأزمة بسلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق