محمد أنور السادات يكتب : هل يطول الإنتظار ؟

رسائل إيجابية أطلقت مؤخرا من بعض المسئولين والأجهزة في الدولة بعد أحداث سبتمبر أشارت إلى أن هناك مراجعة وإعادة نظر في كثير من السياسات الاقتصادية والإجتماعية وأيضا ما يتعلق بفتح المجال العام والحوار السياسى وأن مصر سوف تشهد تغيرات كبيرة وإصلاحات غير محدودة بعد أن وصلت رسائل المتظاهرين بغض النظر عن حجم أو ضخامة التظاهرات .

لكن للآسف إلى الآن لم نشهد تحركا ملموسا أو خطوات حقيقية مبشرة وما زال الجميع وكل من هو مهتم بالشأن العام يهمس ويجتهد ويتساءل متى وأين وكيف ؟ وبالأمس تحدثنا كمجموعة أحزاب وشخصيات عامة أعضاء في الحركة المدنية الديمقراطية عن مستقبل العمل السياسى وملف الحقوق والحريات وفرص خوض الانتخابات القادمة في ظل مناخ لا نرى فيه أي فرصة أو بادرة أمل لإنفراجة حقيقية وإحترام للوعود التي صدرت عقب تظاهرات سبتمبر . فهل سنرى قريبا ما يبشرنا بالإنصاف والإحتواء أم سوف نظل كثيرا في هذه الحلقة المفرغة .

دعونا ننتظر ونرى؟

رئيس حزب الإصلاح والتنمية

محمد أنور السادات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق