محمد انور السادات يكتب : إطلالة عام جديد

 

مع بداية عام جديد وقرب ذكرى ثورة ينايروأنظارنا تتابع ما يحدث في منطقتنا من تحديات وصراعات حدود ومياه لا نملك إلا أن ندعو الجميع إلى التمسك بالحكمة وصوت العقل حتى يسود السلام والأمان والإستقرار لشعوبنا والتي هي في أشد الحاجة إلى تنمية ورفاهية مواطنيها .

أما فيما يتعلق بالشأن الداخلى المصرى مازلت على أمل أن تسفرالخطوات الأولى التي بدأت من الحوار الوطنى بين الأحزاب للوصول إلى توافق على الإستحقاقات والنظم الانتخابية القادمة للدخول في مرحلة جديدة من ممارسة العمل السياسى بحرية وشفافية كما ينص عليه الدستوروإستكمال بناء مؤسسات الدولة حيث الفصل بين السلطات والتوازن في صلاحياتها وإختصاصاتها حتى نشهد محاسبة وحوكمة حقيقية.

لا نملك سواء كنا مؤيدين أو معارضين إلا أن ننخرط ونتشابك ونتكامل سويا لتحقيق أمانى وطموحات شعبنا نحو حياة يسودها العدل والمساواة وإحترام حقوق المواطنين وكرامتهم. وهذا يلقى مسئولية وعبء على ( الدولة ) رئيسا وحكومة أن تمد يدها مع قدر من التسامح مع أبنائها وتفتح ذراعيها لتتحاوروتسمع للجميع من أبناء الوطن بمختلف إتجاهاتهم لأن ذلك واجب عليهم بإعتبارهم يمثلون المصريين جميعا . نتمنى أن نشهد بادرة أمل وإنفراجة بإطلاق سراح كل المحتجزين والمحبوسين في قضايا رأى وتعبير (قضايا الحريات السياسية ) . الفرصة مواتية ما دامت النوايا طيبة والإرادة جادة وحقيقية نحو إصلاح حقيقى يلمسه المواطن .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق