مريض دخل بجلطة في المخ بمستشفى المحمودية بالبحيرة خرج ميتًا بكورونا

شهدت مدينة المحمودية بمحافظة البحيرة، أمس السبت، أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، وفقا لما أعلنه مفتش الصحة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” والذي قال فيه “وفاة أول حالة بالكورونا بمركز المحمودية الزم بيتك من فضلك”.

ومن جانبه قال محمد عثمان، نجل المتوفي، إن والده رحمه الله دخل مستشفى المحمودية العام مصابا بجلطة بالمخ في الأول من مايو الجاري، قبل تحويل المستشفى عزل لمصابي فيروس كورونا المستجد، وتم إيداعه قسم العناية المركزة بحالة صحية مستقرة طوال فترة ما قبل تحويل المستشفى إلى عزل.

وأرجع، نجل المتوفي في تصريحات صحفية، انتقال العدوي بالفيروس لوالده عن طريق الفريق الطبي بالمستشفى الذي أصيب مؤخرا بفيروس كورونا المستجد، لافتا إلى إصابة طبيبة العناية المركزة بالمستشفى بفيروس كورونا في 27 مايو الماضي، ثم انتقال العدوي للممرضات بالقسم وإصابتهن أول أمس الجمعة بالفيروس.

مشيرا إلى تدهور الحالة الصحية لوالده في الأيام القليلة الماضية، بعد تحويل المستشفى إلى عزلًا لفيروس كورونا، الأمر الذي دعا إدارة المستشفى أخذ مسحة منه مساء الجمعة، وتوفى بعدها بساعتين قبل ظهور النتيجة التي أثبتت إيجابية العينة في اليوم التالي.

وكشف، أن المستشفي لم يقوم بغسل أو تكفين الجثمان، بل قام بمساعدة ثلاثة من أقاربه بنقل الجثمان من قسم العناية المركزة إلى مكان الغسل بالمستشفى، ودفنه أيضا بمقابر العائلة بالمدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق