إحالة محافظ المنوفية السابق للجنايات في قضية جديدة‎

أحالت النيابة العامة، اليوم السبت، محافظ المنوفية السابق هشام عبدالباسط إلى المحاكمة العاجلة بمحكمة الجنايات، في تهمة جديدة تتعلق بغسيل أموال، بعد أن عوقب بالسجن لمدة 10 سنوات، منتصف العام الجاري، في قضية تتعلق بالرشوة.

وأمرت النيابة العامة بإحالة محافظ المنوفية السابق ومالك مركز صيانة السيارات يدعى أحمد سعيد إلى المحاكمة الجنائية العاجلة؛ لاتهامهما بغسيل أموال بلغت قيمتها 28 مليون جنيه.

وبحسب التحقيقات التي باشرتها النيابة العامة في القضية، فإن المتهم الأول غسل أموالًا مقدارها 28 مليون جنيه، حصل عليها عن طريق الرشوة، بأن قام بإيداع جزء منها في حساباته البنكية الشخصية، والحساب البنكي لزوجتيه وحساب نجله القاصر.

وبينت التحقيقات أيضًا أن المتهم قام بالاستثمار عبر شراء شهادات ادخارية باسمه واسم نجله، واستثمر جانبًا من تلك الأموال بأن وجه بشراء عقارات ومنقولات.

وأوضحت التحقيقات أن المتهم الثاني أقر بتقديمه مبلغًا نقديًا مقداره 28 مليون جنيه للمتهم هشام عبدالباسط، على سبيل الرشوة، وأنه قد قام بناءً على تكليف من الأخير بشراء ثلاثة عقارات وتجهيزها بمنقولات وشراء ثماني سيارات من الأموال المتحصل عليها من واقع الرشوة.

وكانت محكمة جنايات القاهرة عاقبت عبدالباسط، منتصف العام الجاري، بالسجن 10 سنوات في اتهامه بتحقيق كسب غير مشروع قدر بقيمة 58 مليون جنيه ، من خلال استغلال النفوذ.

كما قضت المحكمة بتغريم المتهم 58 مليون جنيه، وألزمته برد مبلغ مساوٍ لمبلغ الغرامة، كما أنه يحاكم أيضًا في قضية كسب غير مشروع أمام محكمة للجنايات.

وفي 14 يونيو من عام 2018، قبيل ساعات قليلة من زيارة كانت مقررة للرئيس عبدالفتاح السيسي إلى محافظة المنوفية، لافتتاح عدد من المشروعات، ألقت هيئة الرقابة الإدارية القبض على الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية حينها، ورجلي أعمال آخرين بتهمة الفساد.

وأثبتت التحريات، في ذلك الوقت، تورط المحافظ السابق في تخصيص قطعة أرض لرجلي الأعمال دون سند قانوني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق