أداة فحص منزلي “جديدة” لكورونا في أمريكا

سمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، يوم السبت، باستعمال أداة جديدة لجمع عينات من الأنف بهدف إخضاعها لفحص كوفيد-19، وهو ما يرفع عدد أدوات الفحص في البلد الذي يسعى لتسريع وتيرة الاختبارات، وفقًا لما نشرته “سكاي نيوز”.

وأقرّت إدارة الغذاء والدواء في 21 أبريل أول أداة فحص يستعملها الناس ذاتيا عبر أخذ عينة من الأنف، وهي من صنع شبكة المختبرات “لاب كورب”.

ووافقت الإدارة في 8 مايو على فحص صمّمته جامعة روتغرز، يقوم على أخذ عينة من اللعاب ثم ينقلها من خضع للفحص إلى مختبر.

ويخصّ الإذن الصادر، يوم السبت، أداة فحص عبر أخذ عينة من الأنف، من صنع شركة “إيفرليول”، يمكن تحليلها بطرق مختلفة.

ويتم رفع العيّنة بواسطة قطعة قطن خاصة ثم توضع في محلول وترسل في وقت قصير إلى مختبر ليحللها، بحسب ما نقلت رويترز.

وحظيت أداتان من صنع الشركة بترخيص، ويمكن أن يتم السماح بأدوات أخرى، وفق وكالة الغذاء والدواء.

وتجاوز عدد الفحوص اليومية 300 ألف في الولايات المتحدة منذ الاثنين، وفق “كوفيد تراكينغ بروجكت”، أي نحو ضعف عدد الفحوص التي أجريت مطلع أبريل.

ويشترط في عدة مناطق من البلاد أن تظهر على الشخص أعراض، وتسجّل إصابة مؤكدة بكوفيد-19 في المنطقة، حتى يسمح له بالحصول على أداة فحص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق