أزمة بمستشفيات الحميات والصدر: تكدس وتأخير في نقل مصابي كورونا للعزل

تعاني مستشفيات الحميات والصدر بالقاهرة الكبرى، من زيادة التردد اليومي لحالات الاشتباه في الإصابة بفيروس كورونا، مما تسبب في حدوث تكدس بين الحالات، وتأخير نقل بعض المصابين الذين ثبت إيجابية تحاليلهم معملياً للفيروس.

(محمد.ط) أحد هؤلاء الذين جرى الاشتباه في إصابتهم بالفيروس، وانتقل إلى مستشفى حميات العباسية الأسبوع الماضي، وهناك وجهوه بالانتقال إلى “قسم 7” للخضوع لفحوصات للتأكد من حالته الصحية.

يوضح أنه أجرى تحاليل دم وأشعة على الصدر، ثم أخذ مسحة كورونا، وحجزه حتى ظهور النتيجة، وبعد يومين تم إبلاغه بإيجابية التحاليل وتأكد إصابته بالفيروس، لكنه ظلّ هناك لأكثر من 5 أيام حتى إبلاغه بالتحويل إلى أحد مستشفيات العزل بالقاهرة، ثم لاحقًا تحويله إلى أحد مقرات للحجر الصحي بالإسكندرية.

يقول محمد: “عانينا من تأخير إجراءات نقلنا إلى مستشفى العزل، وكنا في عنبر مع بعض المشتبه في إصابتهم ولم يعرفوا نتيجة تحاليهم.. ولم نتلق ردودًا بشأن موعد النقل أو الأدوية التي سنحصل عليها”.

حالة محمد مُشابهة لبعض المواقف الأخرى التي تلقاها “مصراوي” من بعض المرضى أو المشتبه في إصابتهم أثناء تواجدهم في مستشفيات الحميات والصدر بالقاهرة والجيزة على وجه التحديد، والتي تشمل مستشفيات: حميات العباسية، صدر العباسية، حميات حلوان، حميات إمبابة، صدر إمبابة.

ورصد مصراوي، تعامل تلك المستشفيات مع بعض المرضى، إذ يتم مناظرتهم طبياً وإجراء تحاليل صورة دم قبل قرار أخذ مسحة لكورونا، وبعد الانتهاء من الفحوصات، يتم صرفهم قبل ظهور النتيجة عدم وجود أسرّة كافية لحجزهم، على أن يتم إبلاغهم هاتفياً بعد ذلك بنتيجة التحليل سواءً أكان سلبيًا أو إيجابياً.

وقال مسؤول بمستشفى حميات إمبابة لمصراوي: “هناك تأخير في نقل بعض الحالات بسبب زيادة عدد المصابين مؤخرًا… الإسعاف تبذل جهدًا كبيرًا في النقل، لكننا بالفعل لدينا حالات تأخذ بضع أيام حتى يتم تحويلها لمستشفى العزل أو مقر الحجر”.

كانت وزارة الصحة اعتمدت استراتيجية جديدة للتعامل مع كورونا، بالبدء في خطة رفع كفاءة 34 مستشفى حميات وصدر، لتطوير هذه المستشفيات بشكل عاجل مما يُمكنها من استقبال الزيادة المتوقعة في عدد الحالات، وعزل عدد من الحالات الإيجابية، وتقديم كافة الخدمات من بداية الفحص حتى العزل والعلاج والمتابعة.

واشتكى مصدر طبي بحميات العباسية، من زيادة عدد حالات الاشتباه التي يستقبلها المستشفى يومياً، قائلًا: إن “الكثير من المستشفيات العامة والخاصة ترفض التعامل مع مرضى الالتهاب الرئوي مبدئياً، ويتم تحويلهم مباشرة إلى أقرب مستشفى حميات، مما يزيد الضغط علينا”.

وأوضح المصدر أن الرعايات المركزة لا تستوعب حالات الالتهاب الرئوي حتى غير المصابة بالفيروس، ويوجد تكدس في قسم الطوارئ، وهذا ما استدعى فتح أقسام فحص حالات الاشتباه ووضع أسرة لحجز المرضى فيها لتلقي جلسات التنفس.

بدوره، قال الدكتور خالد مجاهد، المستشار الإعلامي لوزارة الصحة، في بيان أمس، إنه في إطار تخفيف العبء عن مستشفيي حميات وصدر العباسية، قررت وزيرة الصحة تحويل بعض الحالات المشتبه بإصابتها بكورونا من حميات وصدر العباسية بعد أخذ المسحات وإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة إلى مبنيين منفصلين بكل من مستشفى منشية البكري بالقاهرة، والوراق بالجيزة، عن طريق سيارات إسعاف مجهزة، لحين ظهور نتائج التحاليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق