أزهريون يحذرون من استغلال الجماعات الإرهابية لأزمة الإساءة للرسول

حذر أزهريون من استغلال الجماعات الإرهابية لحادثة الإساءة للنبي في عمليات تجنيد جديدة بدعوى الثأر والانتقام.

ومن جانبه أصدر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، بيانًا يُحذر من محاولات المتطرفين على كلا الجانبين، لخلق ما يصح أن يسمى صراعًا وصدامًا متوهمًا بين ما يطلقون عليه “الإرهاب الإسلامي” في مواجهة “الإرهاب المسيحي”، في مسعى منهم لخلق صراع بين أتباع الأديان، وما يتبعها من حالات عنف وفوضى، مشيرًا إلى أن العديد من الفئات والمنظمات والحركات لا تنمو إلا في أجواء العنف والصدام والنزاعات، وترتبط شعبيتها ومكاسبها بمدى انتشار أفكار الكراهية والعنصرية، وعلى كافة المؤسسات والهيئات والشخصيات العاقلة أن تضطلع بدورها في وأد الفتن وإطفاء نيران الكراهية.

وأوضح المرصد أن المنظمات الإرهابية كتنظيم القاعدة وداعش وغيرها تطلق على العالم الغربي مصطلحات مثل “الغزاة الصليبيين” و”الغرب الكافر”، وغيرها من المصطلحات التي تعبر عن العقلية المتطرفة، وهي تتشابه كثيرًا مع مصطلح “الإرهاب الإسلامي” الذي يردده البعض في أوروبا، الأمر الذي يؤكد أن وصم الإسلام بالإرهاب يخدم تنظيمات داعش والقاعدة وبوكو حرام وغيرها، ويغذي أجندة التطرف والإرهاب، ويقضي على فرص العيش المشترك والتعاون الإنساني البناء.

بالإضافة إلى استخدام مصطلحات تشكل تهديدًا لأمن وسلامة المسلمين في مجتمعاتهم جراء وصمهم بالتطرف والإرهاب، مما يترتب عليه زيادة الممارسات التمييزية ضدهم، وتقويض أسس التعايش والتعاون والإخاء بين أفراد المجتمع الواحد.

وأكد المرصد في بيانه، على رفض العالم الإسلامي للإرهاب بشتى أشكاله وأنواعه دون تفرقة، موضحًا أن التمييز ضد المسلمين والإساءة لشعائرهم ودينهم ومؤسساتهم يؤدي إلى إثارة الصراعات الدينية والمجتمعية، وفتح الباب للجماعات المتطرفة لاستغلال الموقف في ممارساتها الإرهابية بما يخدم مصالحها وأجندتها.

وذكر أنه مع استمرار وصم الإسلام بالإرهاب والتطرف، فقد توصف الممارسات التمييزية ضد المسلمين في الغرب “بالإرهاب المسيحي”، مما يؤدي إلى الانغماس في دوامة المصطلحات المتطرفة التي تُسخر الأديان لخدمه مصالحها، والأديان براء منها.

وأضاف المرصد أن الإرهاب مصطلح عام وشامل وفقًا لكافة المفاهيم والمواثيق الدولية والقانونية، وبالتالي فهو ليس نتاجًا لدين بعينه أو دولة معينة، وإنما نتيجة سياق معقد من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ساهمت في خلق بيئات حاضنة للتطرف والإرهاب.

ودعا المرصد إلى تحري التدقيق في استخدام المصطلحات والابتعاد عن الوقوع في فخ صياغة مفاهيم تؤجج الصراع بين الأديان، وهو ما تعمل عليه وتستغله جماعات الإرهاب والعنف والتطرف التي لا يخلو منها دين.

ودعت قيادات دينية لتحويل التعبير عن الغضب من الإساءة للنبي إلى مشاريع كبري للتعريف به.

وفي السياق ذاته، قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، إن القراءة العصرية لسيرة النبي وتطبيقها تطبيقًا عمليًّا صحيحًا أصبحت ضرورة ملحَّة في ظل ما نعيشه من أحداث تتطلب منا التمسك بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم وتحقيق مقاصد الإسلام السمحة، فما أحوج الأمة الإسلامية إلى التحلي بأخلاق نبي الرحمة في وقتنا الراهن في ظل انتشار تيارات وجماعات التطرف والإرهاب التي لا تمتُّ إلى الدين بِصلة، ولا تعرف شيئًا عن مبادئه وقيمه السمحة.

ودعا مفتي الجمهورية جموع المسلمين في العالم أن يجعلوا التعبير عن غضبهم المشروع لمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في صورة إيصال أخلاقه وتعاليمه السمحة وصورته المشرقة للعالمين، مع ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية لمنع تكرار تلك الإساءات في حق المقام النبوي الشريف.

بينما قال الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، في مداخلة للتليفزيون الأردني أن ما صدر من إساءة لنبينا ومولانا محمد صلى الله عليه أبلغ رد عليه أن تكون هذه الواقعة إثارة ولدت إنارة، وأن تكون هناك حملة عالمية لنشر خلقه الكريم ولبيان للناس أنه رحمة للعالمين.

وأضاف: أبلغ رد على من يسيء للنبي محمد أن تنطلق حملات عالمية من مختلف الدول للتعريف بالجانب النبوي الشريف، مثنيًا على إجراء وزارة الاوقاف الأردنية في أن جعلت يوم غد يوما تصدح فيه كل مآذن المملكة الأردنية ببث المدائح التي تعطر الدنيا وتنزل على القلوب سكينة وتشيع في البيوت بهجة وتملأ القلوب سرورًا بمولانا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق