التعليم”: الـ”أون لاين” أحد سيناريوهات التصدي لـ”كورونا”.. وإلغاء الدراسة مستحيل

كشف الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم الفنى، أن التدريس «أون لاين» أحد سيناريوهات الوزارة لمواجهة الموجة الثانية من تفشى فيروس كورونا حال حدوثها. وأشار إلى استحالة إلغاء العام الدراسى الجديد، موضحاً أن الوزارة لديها خطط عديدة سيجرى تنفيذها حال حدوث أى أزمات من شأنها تهديد سير اليوم الدراسى بالمدارس.

وقال «مجاهد»،، إن الوضع الصحى بجميع المدارس على مستوى الجمهورية مطمئن، لافتاً إلى أن ما يشاع عن إغلاق المدارس بسبب الموجة الثانية من فيروس كورونا شائعات مغرضة، مؤكداً أن الوزارة حين تحدث موجة ثانية ستقوم بدراسة الوضع، ومن ثم إعلان القرارات التى تعمل على استكمال العام الدراسى الجديد، وحماية التلاميذ والمعلمين والقائمين على العملية التعليمية من أى مكروه كأولوية للوزارة.

“مجاهد”: حماية التلاميذ والمعلمين والعمال أولوية.. واستمرار تعقيم أفنية المدارس والفصول والمقاعد ودورات المياه
وأوضح «مجاهد» أن نسبة حضور الطلاب بالمدارس الفنية مرتفعة جداً، مشيراً إلى أن هناك التزاماً واضحاً من جميع الطلاب بحضور الحصص النظرية والعملية بالمدارس الفنية، مؤكداً أن الوزارة تعمل على تطوير منظومة التعليم الفنى وربطه بسوق العمل للقضاء على البطالة.

وكان الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أعلن عن اكتشاف 49 حالة إصابة بفيروس كورونا بين العاملين بالمنشآت التعليمية على مستوى الجمهورية، من إجمالى 25 مليوناً داخل منظومة التعليم من تلاميذ ومعلمين وعاملين، موضحاً أن إجراءات الوقاية من كورونا تتم بصورة دورية بجميع المدارس والمديريات التعليمية.

وفى سياق متصل، نفى الدكتور عبدالعزيز النجار، رئيس المنطقة الأزهرية بالمنوفية، وجود إصابات بين الطلاب والمدرسين فى أحد معاهد إسطنها بمركز الباجور، مؤكداً أن المعهد لم يُغلق، لأنه لا توجد أى حالات إصابة بين الطلاب أو المدرسين. وأضاف، لـ«الوطن»، أن معاهد المحافظة لم تسجل أى حالات إصابة بكورونا بين الطلاب أو المدرسين منذ بدء العام الدراسى الجديد، مشدداً على أن الوضع مطمئن حتى الآن ولا داعى للقلق.

وسجلت محافظة كفر الشيخ، اليوم، وفاة اثنين من مصابى كورونا هما «م. ع. م»، 57 عاماً، مقيم بمركز دسوق، و«ر. ع. ع»، 78 عاماً، مقيم ببلطيم، ليرتفع العدد إلى 20 حالة بالمحافظة خلال 3 أسابيع فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق