التفاصيل الكاملة لتمرد لاعبي زيمبابوي وتهديدهم بألغاء المباراة الإفتتاحية لأمم إفريقيا

اشتعلت أزمة عنيفة تهدد افتتاح بطولة الأمم الأفريقية 2019، التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو المقبل، في ظل تهديدات عدد كبير من لاعبي منتخب زيمبابوي بالعودة لبلادهم وعدم خوض مباراة افتتاح البطولة غدا الجمعة، أمام المنتخب الوطني، على ملعب استاد القاهرة الدولي.

وجاء سبب عصيان لاعبي المنتخب يرجع لخلاف حاد نشب بينهم وإدارة اتحاد الكرة الزيمبابوي حول مكافآتهم خلال مباريات البطولة، دفع بعضهم للتهديد بعدم خوض اللقاء، بينما حجز البعض الآخر تذاكر السفر للرحيل عن القاهرة، وهو ما أثار أزمة عنيفة قبل ساعات من انطلاق المباراة الافتتاحية.

ويلتقي المنتخب الوطني أمام نظيره مع زيمبابوي غدا الجمعة على ملعب استاد القاهرة الدولي، ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم أيضا منتخبي الكونغو الديمقراطية وأوغندا.

وأبلغ مسئولو منتخب زيمبابوى اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الأفريقية، بإلغاء المران الأخير للفريق، الذي كان محددا له مساء اليوم الخميس، على ملعب السكة الحديد، استعدادا لمباراة الافتتاحية أمام المنتخب الوطني، حيث رفض لاعبو منتخب زيمبابوى محاولات سفير بلدهم في القاهرة لإقناعهم بالتوجه إلى ملعب التدريب، لخوض المران، بعدما وعدهم بحل أزمة مستحقاتهم المتأخرة مع مسئولى اتحاد الكرة في بلاده، إلا أن اللاعبين رفضوا هذه المحاولات، ما دفع الجهاز الفنى للمحاربين إلى إلغاء المران.

وتغيب منتخب زيمبابوى أيضًا عن الموعد المحدد للبعثة لزيارة إستاد القاهرة الذي يستضيف مباراة الغد لمعاينة أرضية الملعب، حيث كان من المقرر أن يصل الفريق في السادسة والربع وبعدها يتجه للمران في ملعب السكة الحديد، لكنه لم يغادر مقر الإقامة، حيث رفض اللاعبون فكرة مغادرة فندق إقامتهم.

ويجري السفير الزيمبابوي بمصر، محاولات لحل أزمة إضراب لاعبي منتخب بلاده وتهديدهم بالامتناع عن خوض المباراة، حيث عقد جلسة ومعه مسئولي بعثة منتخب بلاده مع اللاعبين من أجل إقناعهم بالعدول عن موقفهم وخوض المباراة مع وعد بتنفيذ كل مطالبهم.

وتوصل مسئولو اتحاد زيمبابوي إلى حل لأزمة المستحقات مع اللاعبين الرافضين خوض اللقاء، غدًا الجمعة، حيث وعدوهم بمنحهم مستحقاتهم بعد سلسلة من المفاوضات استمرت لمدة 4 ساعات، قبل أن يوافقوا على خوض لقاء الغد، بعد وعد من المسئولين، بصرف مستحقاتهم المتأخرة خلال ساعات.

ومن المقرر أن تنطلق البطولة غد الجمعة، وتستمر حتى 19 يوليو المقبل، وتقام المباريات في 4 مدن مصرية وعلى 6 ملاعب هى القاهرة والسلام والدفاع الجوي والإسكندرية والسويس والإسماعيلية، حيث تعد البطولة هذه المرة استثنائية، كون مصر استعدت لها في 6 أشهر فقط، رغم مشاركة 24 منتخبا لأول مرة، وسط استعدادات كبيرة من المسئولين في مصر من خلال التجهيزات والملاعب والفنادق والطرق واستقبال الوفود المشاركة في البطولة.

كما اهتمت اللجنة المنظمة للبطولة بتوفير نقاط طبية داخل وخارج الملاعب التي تستضيف المباريات من أجل رعاية الجمهور وإجراء الإسعافات الأولية لأي مشجع يتعرض لأي إصابة، بجانب توفير الكثير من سيارات الإسعاف خارج الملاعب وداخلها أيضا، لنقل أي مصاب يحتاج إلى الذهاب لأقرب مستشفى بجوار لملعب.

واختارت لجنة الحكام بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، الحكم الكاميروني أليوم نيانت، لإدارة المباراة التي تجمع بين مصر وزيمبابوي، غدا الجمعة، حيث يعد الحكم الكاميروني، من مواليد 17 يوليو 1982، بدأ التحكيم دوليا عام 2008 ويشارك في كأس أمم أفريقيا للمرة الخامسة على التوالي، بعدما تواجد في نسخ 2012 و 2013 و2015 و2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق