الخناقة مستمرة .. مشادات بتشريعية النواب بسبب قانون نقابة المحامين

قرر المستشار بهاء أبو شقة، رئيس اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس النوب، التنحي عن رئاسة اللجنة إبان نظر قانون نقابة المحامين، المقدم من النائب ثروت بخيت، وذلك لاستشعاره الحرج، فيما يتردد بأن مشروع القانون معد من أجل استمرار النقيب الحالي سامح عاشور، وذلك بشكل صريح أو تلميح، وذلك مع إحالة الأمر لرئيس المجلس د. علي عبد العال.

جاء ذلك في اجتماع اللجنة مساء الأحد، حيث شهدت مناقشات مشابهة بما دار باجتماع السبت، وذلك بخلافات ومناقشات موسعة، حيث يري المؤيدين ضرورة أن يتم النقاش وإقرار القانون من أجل الحفاظ علي النقابة وتنقية الجداول وضبط آليات الالتحاق بها، فيما يري المعارضين أن القانون معد من أجل شخص بعينه وهذا أمر غير مقبول ولا يجوز أن يمر بهذه الصورة، فى إشارة للنقيب سامح عاشور.
وقعت مشاجرة بين النائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب، والنائب ضياء الدين داوود عضو تكتل 25/30، اثناء اجتماع لجنة الشئون الدستورية والتشريعية لمناقشة تعديلات قانون نقابة المحامين، وفشل رئيس اللجنة المستشار بهاء ابوشقة وقف المشاجرة، وقرر التنحى عن رئاسة اللجنة خلال مناقشة مشروع القانون وعرض الامر على الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان.

فى بداية الأجتماع قال وكيل المجلس سليمان وهدان، ومقدم تعديل علي قانون نقابة المحامين أيضا، مؤكدًا أنه من الأهمية إجراء عدد من التعديلات على قانون المحاماة الحالي وذلك بهدف الارتقاء بهذه المهنة المرموقة،، مؤكدا أن الاختلاف حول مشروعات القوانين سنة محمودة ،ويجب الوصول إلى صياغة تشريعية ترضى الجميع، فيما طالب النائب كمال أحمد، عضو اللجنة بضرورة أن يتم العمل علي النقاش علي مواد القانون وليس الحديث من حيث المبدأ حتى لا تتكرر أزمة المناقشات باجتماع السبت، وهو الأرم الذي توافق بشأن النواب المؤيدين للقانون.

وأختلف معهم النائب ضياء الدين داود، عضو مجلس النواب، بطلبه توجيه سؤال لرئيس اللجنة المستشار بهاء أبو شقة، بقوله:” سيادة الرئيس أنت مؤتمن علي الشئون التشريعية بمجلس النواب كما أنت مؤتمن علي مهنة المحامين ونقابة المحامين كونك محامي وتشغل رئاسة أكبر لجان المجلس وبالتالي هل تقبل أن يتضمن تاريخ بعد هذا الجهد الكبير الذي يدركه الجميع أن اللجنة أخرجت مشروع قانون من أجل صالح وشخص بعينه؟

وتضمن حديثه أيضا:” مشروع القانون المقدم ابتعد عن الأهداف والأطر المجردة المستهدفة من التشريع وهو أمر لا يتصور أن يكون في تاريخ المستشار بهاء أبو شقة ؟ فيما تدخل معه المستشار مرتضي منصور عضو مجلس النواب بقوله:” أتصور أن رسالة النائب ضياء الدين داود هو من أجل الضغط علي المستشار بهاء أبو شقة وهذا أمر غير مقبول”.

وأكد منصور علي أن الجميع له الحرية فى النقاش والاعتراض ، مشيرا إلي عمل القانون من أجل شخص بعينه أمر يستدعي أن “نقفل القانون” منتقدا ما تضمنه من عقوبات علي جرائم المحاكم وتطبيق قانون العقوبات عليها بعد أن كانت إداري وغرامات بالإضافة إلي إلغاء الحبس الاحتياطي للمحامي ، وآليات انتخابات اللجان الفرعية.

وتدخل النائب كمال أحمد، عضو مجلس النواب بالحديث بالتأكيد علي أنه إعادة لما حدث فى اجتماع السبت، وغير مقبول تكرار الأمر، ولابد أن نعمل النقاش فى البنود، فيما عقب رئيس اللجنة بهاء أبو شقة، بأن التصريح المباشر أو التلميح فى أمور بعينها بشأن قانون نقابة المحامين أمر مرفوض، مؤكدا علي أن أي مشروع قانون صدر من اللجنة التشريعية أشهد الله أنه لم يكن بهدف أو غاية وأنما بناء علي قناعة أمام ضميري وأمام الله، ومن ثم أعلن التنحي عن رئاسة اللجنة فى نظر هذا القانون وأحيل الأمر لرئيس المجلس ليقرر مايشاء.

ورفض النواب حديث أبو شقة بالتنحي حيث قاموا بالالتفاف حوله ومطالبته بالتراجع، عن ذلك، حيث انفعل النائب كمال أحمد بقوله:” هذا أمر غير مقبول…لابد أن نعمل ونستكمل النقاش “، مشيرا إلي أن ما يحدث من ضغوط وإرهاب علي مدار أمس واليوم أمر غير مقبول ومن يريد أن يعدل أو يضيف فليتم ذلك إبان المناقشة للمواد، فيما عقب رئيس اللجنة التشريعية أبو شقة بقوله:” من حق أى شخص أن يستعشر أي حرج دون أى إبداء أسباب”.

وتدخل النائب أحمد الشرقاوي بقوله إبان المناشدات ومطالبات رئيس اللجنة بالتراجع عن التنحي بقوله:” نحن كمعارضة نقول رؤيتنا وننقل نبض جزء من المحامين فى أن القانون المعد من أجل شخص بعينه وهذا أمر مرفوض”، فيما عقب وكيل المجلس سليمان وهدان بقوله:” لا يمكن أن يحدث ذلك من قبل مجلس النواب ولا نفصل قانون لشخص”.
وثار حوله النائب ضياء الدين داود بقوله:” إنت مقدم مشروع قانون بخصوص التعديلات ولا يجوز لك الدفاع بهذه الطريقة”، ليرد وهدان:”هي مش بالصوت العالي “، ليتدخل النائب كمال أحمد مرة أخري ثائرا وبصوت عالي:” ما يحدث إرهاب وأمر غير مقبول”، ليثور عليه النائب أحمد الشرقاوي وضياء الدين داود:” عيب كدا عشان تاريخ …. حافظ علي ما تبقي من تاريخ” ليعقب عليهم بقوله:” بس يابني أنت وهو … مش أنتم اللي تقولي لي كدا”. وذلك وسط حالة من الفوضي ليقرر رئيس اللجنة رفعها وتأجيلها مع التنحي وإحالة الأمر لرئيس المجلس.

وعلي هامش الرفع استمر النقاش والفوضي فى اللجنة ليتحدث النائب كمال أحمد بقوله:” عيب ده يحصل من مراهقين برلمانين معايا ويتكلم بالطريقة دي”، فيما تطرقت الفوضي مع النائب أبو المعاطي مصطفي ، والنائب عيد هيكل فى إطار النقاش والفوضي.

وتتضمن التعديلات التأكيد على الحماية التي يتمتع بها المحامي أثناء عمله بالمحاكم، وأمام جهات التحقيق والاستدلال، وأن يكون المنضمون لجداول النقابة من الحاصلين على الثانوية العامة لوضع حد لأزمة التعليم المفتوح، ووضع نص متعلق بأتعاب المحاماة حيث تحصل مقدما أثناء قيد الدعوى شأنها كشأن كل رسومها، ما يضاعف من موارد النقابة، وضع ضوابط الاشتغال الفعلي وتنقية الجداول والقيد وأعداد المقبولين سنويا بجداول النقابة، خفض عدده إلى 32 عضوا فقط بدلا من 56 حاليا، والعودة للتمثيل عن محاكم الاستئناف، وأكاديمية المحاماة لكي تكون بديلا للمعهد ويلزم اجتياز الدارسة بها للقيد بالجدول الابتدائي، على أن يكون لها فروع في المحافظات، وضع نص لفترة انتقالية يجعل التشكيلات النقابية تكمل مدتها الانتخابية ثم تعقد الانتخابات المقبلة في موعدها بالشكل الجديد الذي نص عليه القانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق