العراق وإيران يلغيان تأشيرات الدخول ويوقعان مذكرات تفاهم

فيما الغى العراق وإيران اليوم تأشيرات الدخول إلى البلدين في اجراء سيسبب خسائر للعراق تصل إلى 250 مليون دولار سنويا فقد وقع البلدان على خمس مذكرات تفاهم في مجالات النفط والتجارة والصحة والنقل والدخول للبلدين.

فقد وقع العراق وإيران مساء الاثنين على خمس مذكرات تفاهم بحضور رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي والرئيس الإيراني حسن روحاني في ختام جلسة المباحثات المشتركة لوفدي البلدين وهي تتعلق بقطاعات النفط والتجارة والصحة والنقل لإنشاء خط للسكك الحديد بين البصرة العراقية والشلامجة الإيرانية ومذكرة لمنح تأشيرات دخول وتسهيلات لرجال الاعمال والمستثمرين.

وتشتمل مذكرات التعاون المشترك: مذكرة تفاهم للتعاون بين وزارة الصناعة والمناجم والتجارة الإيرانية ووزارة التجارة العراقية واخرى لإنشاء مشروع سكك حديد البصرة الشلامجة وثالثة لتسهيل اصدار التأشيرة للمستثمرين والتجار ورجال الاعمال ومذكرة تفاهم للتعاون المشترك في المجالات المرتبطة بالصحة والسلامة اضافة إلى خامسة للتعاون المشترك بين وزارة النفط الإيرانية ووزارة النفط العراقية.

إلغاء تأشيرات الدخول

ومن جهته أعلن برويز اسماعيلي معاون الرئيس الإيراني لشؤون العلاقات والاتصالات الغاء تأشيرة الدخول بين العراق وإيران بدءًا من الشهر المقبل. وأشار في تصريح صحافي إلى أنّ البلدين قررا ان تكون تأشيرة الدخول لمواطني البلدين مجانية بدءأ من الشهر المقبل.

وستسبب مجانية التاشيرات خسائر للعراق تقدر بحوالي 250 مليون دولار سنويا حيت انه يستحصل رسما قدره 40 دولارا عن كل تأشيرة دخول للشخص الإيراني.

وقبل ذلك ترأس عبد المهدي وروحاني جلسة مباحثات مشتركة تناولت تعزيز التعاون في مجال مكافحة الارهاب وجهود تحقيق الأمن والاستقرار ومناقشة التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والعديد من الملفات المشتركة وفي مقدمتها النفط والزراعة والاعمار والاستثمار والصحة والنقل والمناطق الصناعية والمنافذ الحدودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق