القس بولس حليم يكشف حقيقة فتح الكنائس في مصر 18 مايو

نفى القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ما تردد حول إعادة فتح الكنائس بمصر في الثامن عشر من مايو الجاري مشيرا إلى أن كل ما ينشر في هذا السياق عار تماما من الصحة.

وقال القس بولس حليم في تصريحات خاصة اليوم إن ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي يخص بعض الكنائس الأرثوذكسية في المهجر.

وأضاف متحدث الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن كل كنيسة خارج مصر تتبع إجراءات الدولة التي تقع فيها، لذلك ستعود الصلوات في بعض بلدان المهجر مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية المشددة يوم ١٨ مايو الحالي.

وقال متحدث الكنيسة “أما هنا في مصر نتابع كل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة وباء كوفيد ١٩(كورونا)، وفِي ضوئها سنتخذ الإجراءات المناسبة التي ترعي شعبنا القبطي و تضمن الأمان للمجمتع المصري”.

كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني قد قررت تعليق كافة الأنشطة والصلوات والفاعليات بمختلف الكنائس على مستوى الجمهورية ضمن الإجراءات الاحترازية التى تتبعها للوقاية من فيروس كورونا انطلاقا من دورها الوطنى حماية لكل المواطنين.

كما قررت الكنيسة السماح بإقامة صلاة الإكليل في الكنائس أو المنازل بحضور ٦ أشخاص والأب الكاهن وشماس واحد فقط، فيما سبق وقررت أيضا إقتصار صلاة الجنازة على أسرة المتوفي فقط.ش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق