النائب محمد فؤاد:  قانون الاحوال الشخصية يبحث عن المصلحة الفضلى الطفل

 

قال الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، إن هدف المناقشة خلال ندوة الأحوال الشخصية، هي البحث عن المصلحة الفضلي للطفل.

ولفت إلى أن لا خلاف على المصلحة الفضلي للطفل، ولكن الأزمة في التطبيق على أرض الواقع.

وتابع أن المصلحة الفضلى للطفل لا تتضمن أن يتم التعامل فيها على أن الطفل مكتسب، ولكن من خلال أن الطفل له شخصية مستقلة يتأثر بالجميع.

وأكد أن الاستضافة في مشروع القانون، هو أمر ضروري، حيث أن غالبية دول العالم توجهت إلى تطبيق المعايشة ثم الاستضافة.

وأشار إلى أن الواقع في مصر يتيح لأي شخص أن يجلس ويعايش طفل يتيم ليوم،  ولا يستطيع أن يفعل ذلك مع أولاده، مشددا أن ذلك لا يستقيم.

وشدد أنه تعديلات قوانين الأحوال لن تخرج دون تطبيق الاستضافة، منتقدا الحديث عن وجود موانع لا يمكن القرب منها في تعديلات القانون.

وانطلقت منذ قليل فعاليات ندوة “حقوق الطفل في قوانين الأحوال الشخصية” بحضور النائبة هالة أبو السعد، عضو مجلس النواب ومقدم أحد تعديلات قانون الأحوال الشخصية، والدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب وأحد مقدمي مشروعات قوانين تلأحوال الشخصية، ودعاء عباس رئيس الجمعية القانونية لحقوق الطفل والأسرة، والدكتورة صافيناز المغازي، إستشاري الصحة النفسية وعلاج الإدمان، والمستشار القانوني عبد المعين حزين عضو الجمعية المصرية للأمم المتحدة، والمستشار وائل الشربجي قاضي بمحكمة الأسرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق