بدءًا من القطار حتى مسرح الجريمة.. الادعاء الفرنسي يكشف حيل مهاجم الكنيسة للوصول إلى ضحاياه

قال مسئول الادعاء في قضايا الإرهاب بفرنسا جان – فرانسوا ريكارد: إن المشتبه به في قتل ثلاثة أشخاص داخل كنيسة بمدينة نيس وصل بالقطار حاملًا بِطاقة هُوية تابعة للصليب الأحمر الإيطالي، مضيفًا أنه بدَّل ملابسه في محطة القطار ثم ترجَّل إلى الكنيسة ليشرع في هجومه.

وتابع جان – فرانسوا ريكارد، أن المهاجم تونسي، وُلد في عام 1999، ووصل مدينة باري الإيطالية يوم التاسع من أكتوبر، بحسب سكاي نيوز عربية.

وأضاف المسئول الفرنسي أن كاميرات المراقبة أظهرت الشاب في محطة القطار في نيس، مشيرًا إلى أنه سار منها لمسافة 400 متر حتى كنيسة نوتردام.

وكان متحدث قضائي تونسي، قال إن المشتبه به التونسي في هجوم نيس يُدعى إبراهيم العويساوي، مشيرًا إلى أنه لم يكن مصنفًا كمتشدد قبل أن يغادر تونس.

وأكد مصدر بالشرطة الفرنسية أن العويساوي غير مصنف كمتشدد في فرنسا أيضًا.

وأوضح مصدر أمني تونسي أن العويساوي ينحدر من قرية سيدي عمر بوحجلة بالقيروان، وكان يقيم في صفاقس، لافتًا إلى أن الشرطة ذهبت الى عائلته، الخميس، وتجري تحقيقات معهم.

ومن جانبه أكد محسن الدالي المتحدث القضائي لـ”رويترز” هُوية المشتبه به، موضحًا أنه لم يكن مصنفًا كمتشدد لدى السلطات التونسية، مضيفًا أن العويساوي غادر تونس في رحلة هجرة غير شرعية في 14 سبتمبر الماضي ووصل أمس إلى نيس.

أعلنت السلطات القضائية في تونس في وقت سابق فتح تحقيق في شبهة تورط تونسي في عملية إرهابية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق