بسمة عطية تكتب : اهداف أردوغان لا تحتاج إلي الدليل ولكنك يا صديقي مضحوك عليك

الي الان اندهش من ردة فعل انصار أردوغان هنا في مصر أو في باقي الدول العربيه
الي الان لا اعلم لماذا يدافعون عنه كل هذا الدفاع ولماذا هم بالحقيقه غافلون؟ كيف يضعون العقل أسفل أقدامهم ويؤمنون بوجهات نظر كاذبه بالرغم من أن طفل صغير لا يتعدي العشر سنوات يمكن له بقراءه بسيطه للمشهد ولحركات أردوغان الشامبنزيه سيستنج أن أردوغان يفعل كل هذا لمصلحه شياطنيه بنيت داخل دويلة قطر نعم لمصلحة تركيا وقطر فقط !!
،اردوغان كان ومازال يحلم بالخلافة العثمانيه ويري أنه يستطيع أن يعيد أبناء اتاتورك الي منصة المشهد مره اخري استطاع أن يوهم اتباعه ورواد أفكاره أنه الوحيد الذي يستطيع أن يعيد هيبة المسلمين والإسلام وأنه الشخص الوحيد القادر علي محو الكيان الصهيوني والسيطرة الامريكيه علاوة علي قدرته علي قتل الإرهاب ودفنه في التراب
بالرغم أنه صديق وفي وهادئ ورائع ل إسرائيل وحليف اروع لأمريكا وهو من أدخل الإرهاب داخل ليبيا وسوريا بمساعده حاكم دويلة قطر المعتوه
ماهي أطماع أردوغان في ليبيا؟
أطماع أردوغان بدءت تظهر منذ ٱعوام وظلت حتي وقتنا هذا حتي وصلت إلي الطمع في ليبيا وثرواتها
و في ظل حاجه تركيا الشديده الي الطاقه فتركيا تستهلك اعداد مهوله من الطاقه سنويا وبالرغم من عمليات التنقيب والبحث التي تفعله تركيا داخل أراضيها أو في سواحل القبرص في السابق
إلا أنها تستورد طاقه باكثر من 50مليار دولار سنويا لسد العجز التركي من الطاقه وبالتالي دخول ليبيا بحجة قتل الإرهاب والحفاظ علي الشعب الليبي هي حجه واهيه تخفي وراءها سبب قوي لدخولها حرب وحشر أنفها فيما لا يخصها
ولا يخفي علي احد ابدا أن أردوغان يحلم بالسيطره علي ليبيا كي تكون أنقرة قريبه من مصر عن طريق التواجد علي الحدود الغربيه لمصر ومحاوله منها لوضع ضغط عسكري علينا فهو لا يريد صيد اكبر من مصر
فهو مثل النساء يكيد ولا يريد نسيان لحظات قهر جماعة الإخوان المسلمين وخلع مرسي من الحكم فهو منذ تلك اللحظه وهو يحلم بالانتقام ويسعي له بكل السبل
الحقيقه المره أن انا مش مستغربه ردة فعل أردوغان ولا الغيظ والكيد اللي هو فيه انا مستغربه ردة فعل أنصاره وخاصه في مصر
ازاي هما مصدقين حالة الطهر والبراءة اللي بيمثلها أردوغان منذ سنين وازاي بيحكموا علي المشهد بنظرية الحب والكره ؟
،قرأت في إحدى الكتب أن يوجد في شبكية العين بقعة معتمه تشبه ندبة الجرح تلك البقعة يخرج منها العصب البصري هذه البقعة تعجز عن الرؤيه واستقبال الضوء القادم من الخارج
قال مؤلف الكتاب أيضا أن مثلما يوجد بقعه معتمه داخل شبكية العين تعجز عن الرؤيه يوجد داخل ادمغتنا بقع سوداء تعجز أيضا عن الرؤيه والتفكير بشكل صحيح
فنحن لا نفكر بشكل دائم ومستمر بل نقفذ مباشرة الي الاستنتاج واتخاذ القرارات بحسب ردود الفعل وتطغي عواطفنا وتعصباتنا علي آلية تفكيرنا
،بمعني أدق إذا تجاوز رواد أردوغان تلك البقع السوداء وقرروا قراءة أغراضه بدون احكام استباقية مبنية علي الحب والكره فقط
سيجدون أن أردوغان قد ضحك عليهم طيلة السنوات السابقه وأنه ابدا لايريد لتلك البقع العمياء أن تري النور مرة أخري .
صديقي الجالس تحت البقع العمياء للاسف انت مضحوك عليك !!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق