بعد تقديم شكوى للأمم المتحدة.. الأمن يكشف حقيقة إجبار مسيحية على اعتناق الإسلام وقتلها

كشفت الأجهزة الأمنية، حقيقة الصورة التي تم تداولها من أحد أقباط المهجر، والذي زعم فيها إجبار الأمن لسيدة مسيحية على اعتناق الإسلام ثم قتلها لتمسكها بالديانة المسيحية.

ورصدت تحريات الأجهزة الأمنية، قيام شخص يُدعى سيتي زكي شنودة، مقيم في فرنسا، بنشر خبر على “فيس بوك” أدعى فيه أجبار الأجهزة الأمنية للمسيحية سميرة شكري كامل بركات على اعتناق الإسلام ثم قتلها لتمسكها بديانتها المسيحية.

ونشر المذكور جثة أدعى أنها جثمان المذكوره وقدم مذكرة للبرلمان الأوروبي ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية، أن زوج المذكورة حرر محضر باختفائها بمركز شرطة سمالوط، ثم تبين انها مقيمه صحبة والدها بقرية صفط اللبن بمركز المنيا بسبب خلافات زوجيه.

وأضافت التحريات، أن السيدة المذكورة قامت بتحرير المحضر رقم 4182 / 2020 إداري مركز شرطة المنيا، اتهمت فيه المدعو سيتي زكي شنودة بنشر أخبار كاذبة ونشر صورة خاطئه لها رغم كونها على قيد الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق