بينهم استاذ جامعي.. تفاصيل مثيرة في قضية تبادل الزوجات بشقة إمبابة

“عادل وزوجته لتبادل الزوجات”، عنوان صفحة أنشئت على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وعرضا المتهمان من خلالها نفسيهما على راغبي المتعة الحرام، وإقامة حفلات جنس جماعي داخل شقتهما عن طريق تبادل الزوجات، حتى يسقطا في أيدي مباحث الإدارة العامة للآداب.

مباحث الآداب ألقت القبض على المتهمين، خلال حفلة جنسية في شارع القومية بإمبابة، وقدمتهم النيابة للمحاكمة العاجلة وصدر ضدهم أحكام بالسجن على الزوج “عادل” لمدة 4 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه، و 6 أشهر لزوجته “رباب .م” و3 سنوات لكل من “أحمد . ع” دكتور جامعي وزوجتة “ريهام . أ”.

حاول المتهم الرئيسي “عادل” إبعاد أي شبهات عنه فروج بين جيرانه أن من يحضرون لزيارته في منزله هم مجموعة من أصدقائه وأقاربه، حتى استيقظوا على محاصرة الشرطة لشقة جارهم، وإلقاء القبض عليهما وآخرين أثناء ممارستهم الأعمال المنافية للآداب.

وأفادت التحريات، أن المتهم الرئيسي موظف يعمل بإحدى الفنادق الشهيرة، وضبط بصحبته دكتور جامعي، وزوجتيهما أثناء حفلة جنس جماعي، وبررت “رباب . م” 28 سنة زوجة المتهم الرئيسي جريمتها في التحقيقات، بإن زوجها أجبرها على ممارسة الرذيلة مع الرجال مقابل ممارسته الرذيلة مع زوجاتهم، وكان يصورها في أوضاع مخلة ويرسلها لراغبي المتعة على “الواتس آب”.

وقالت الزوجة إنها وافقت على طلبه خوفا من أن يطلقها بسبب رغبته في تغير روتين العلاقة الزوجية بينهما، وأنها تعيش مع زوجها في منزل والده ووالدته منذ أن تزوجا من 3 سنوات، وعندما كان يستضيف راغبي المتعة من الرجال وزوجاتهم يدعي أن الأشخاص الذين يقوموا بالتردد على الشقة أصدقاؤه، مشيرة إلى أنه أقام أكثر من حفلة جنس جماعي داخل شقة الزوجية.

وقال المتهم “عادل . س” 31 سنة أنه كان يشعر بملل من العلاقة الزوجية وأنشأ صفحة على “الفيس بوك” لتبادل الزوجات، مشيرا إلى أنه كان يصور زوجته ويقوم بتركيب الصور ببرنامج “فوتو شوب” على أجسام سيدات وممثلات أفلام إباحية، ويرسلها إلى راغبي المتعة من الرجال للاتفاق معهم على تبادل زوجاتهم معه.

ووجهت النيابة للمتهمين أفعال نشر إعلانات خادشة للحياء، وتحريض على الفسق والفجور، والدعوة لممارسة الدعارة، وتلك الواقعة تدخل في نطاق تسهيل أعمال الدعارة والزنى والاتجار في البشر، قبل أن تعاقبهم محكمة جنح إمبابة بالسجن بتلك التهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق