“ترامب” يعاقب الصين باستهداف الأسهم الصينية

وجهت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب صندوق التقاعد الفيدرالي الأميركي لإلغاء خطة ضخ أكثر من 4 مليارات دولار في استثمارات صينية، وهي خطوة تأتي في الوقت الذي يلقي فيه الرئيس باللوم على بكين بشكل شبه يومي، لعدم القيام بما يكفي لوقف انتشار فيروس كورونا حول العالم.

ومنحت الإدارة الأميركية مجلس الإدارة الذي يشرف على خطة التوفير الادخاري حتى الأربعاء للالتزام بتوجيهات الرئيس، وفقًا لتقرير نشرته “سكاي نيوز”.

وكتب رئيس المجلس الاقتصادي الوطني لاري كودلو ومستشار الرئيس للأمن القومي روبرت أوبراين رسالة الاثنين إلى وزير العمل يوجين سكاليا تدعو مجلس إدارة صندوق التقاعد لإبعاد الأموال عن الأسهم الصينية.

وحذرت الرسالة من أن مثل هذه الاستثمارات تشكل مخاوف أمنية وطنية وإنسانية لأنها تعمل في انتهاك لقانون العقوبات الأميركية وتساعد الصين على تعزيز جيشها وقمع الأقليات الدينية التي تعيش في البلاد.

وقالت الرسالة “من المقرر أن يطبق الصندوق … هذه الخطط خلال فترة من الشكوك المتزايدة فيما يتعلق بعلاقات الصين مع بقية العالم، بما في ذلك احتمال أن تكون العقوبات في المستقبل عن الإجراءات الجسيمة للحكومة الصينية فيما يتعلق بالانتشار العالمي لجائحة كوفيد 19 الناجم عن فيروس كورونا”.

وأتبع سكاليا ذلك برسالة إلى الصندوق يطلب منه التخلي عن خطته لاستخدام الأموال في أسهم صينية.

في نوفمبر 2017، اختار الصندوق مؤشرا قياسيا جديدا لاستثمار جزء من أمواله في مجال يحتوي على أسهم من الأسواق الناشئة، بما في ذلك الصين.

وكتب سكاليا أن الصندوق قيم هذا القرار العام الماضي بعد أن أعربت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ عن القلق من أن الشركات المستفيدة من هذا الاستثمار “ستشمل تلك الضالعة في النشاط العسكري والتجسس وانتهاكات حقوق الإنسان من قبل الحكومة الصينية”.

ورفض الصندوق التراجع عن قراره، ومن المتوقع أن يستثمر الصندوق قريبا ما يصل إلى 4.5 مليارات دولار في مشروعات صينية.

وأشار سكاليا في رسالته للصندوق إلى أن أعضائه يعملون بعد انتهاء ولايتهم وأن ترامب قد رشح الأسبوع الماضي ثلاثة أعضاء آخرين لتولي شؤون الصندوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق