تعرف على أول حرب بيولوجية فى التاريخ .. والمدينة التى تم قصفها بالجثث

بينما ينشغل الجميع بالوقاية والنظافة ويعم الخوف ارجاء المعمورة نتيجة تفشى فيروس كورونا ، و يفكر الكثيرين ، ويتساءلوا هل انتشر كورونا بسبب اهمال البشر ام ان ايدى اثمة اطلقته عن عمد ؟  فيما يجيب المعارضون أن النفس البشرية لا يمكنها أن تصل إلى هذا الحد من الشر .

ولكن التاريخ يخبرنا عن اول حرب بيولوجية حدثت ، من قائد مغولى ، حكم بالموت على ثلث سكان اوربا ، فى اول هجوم بيولوجوجى عرفه االبشر .

فى عام 1347 ميلاديا ، شن المغول حربا على اوربا ، بغرض احتلالها نتيجة ضعفها وما شهدته من مجاعات وحروب ، وقام المغول تبجهيز كل قوتهم الضاربة والمعروفة بأسم الحشد الذهبى بقيادة “جاني بيج”، وتم محاصرة مدينة كافا فى شبه جزيرة القرم داخل البحر الاسود ، وهى مدخل اوربا ، وكانت المدينة محصنه بشكل محكم ، ولمدة عام كامل  لم يستطيع المغول اختراق المدينة ، وسقط الجنود قتلى دون قتال ، ليعلم القائد المغولى  ان الطاعون يقتل جنوده وان الهزيمة أًصبحت حتمية .

ولكى يشبع القائد المغولى الشر الذى بداخله ، قام بقصف المدينة بجثث رجاله المصابيين بالطاعون ، وما هى الا  ايام قليلة حتى اكتشف اهالى المدينة الامر ، وهرب السكان الى اوربا ، وتحولوا من حصن اوربا ضد المغول الى موت اسود حصد ثلث سكان اوربا ، فى أول حرب بيولوجية تشهدها البشرية .

ونعود الان لاول سؤال بدانا به تقريرنا ، هل تجراء احد على نشر كورونا ؟  الف سبب يبدد نظريات المؤامرة هذه ، فالكورونا لم يستثنى بلد او مجتمع ، والكل ينتظر الخبر السعيد ” وجدنا االقاح ، اخلعوا الاقنعة ، كورونا اصبح من الماضى ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق