حقيقة بث أغاني في الكاتدرائية بالعباسية خلال صالون فاطمة ناعوت

نفى القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، صحة ما تردد عن إلقاء مجموعة من الأغاني خلال صالون الكاتبة فاطمة ناعوت، المقرر أن يعقد بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بحضور قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية.

وكانت الكاتبة فاطمة ناعوت قررت نقل الصالون إلى المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، نظرا لصعوبة انتقال قداسة البابا تواضروس الثاني، إلى إحدى الفنادق التي كان من المقرر أن تستضيف الصالون الشهري.

وقال القس بولس حليم في تصريحات له اليوم، إن اللقاء سيقتصر على إلقاء بعض الكلمات فقط، سواء كانت للبابا تواضروس، أو ناعوت، نافيا أن يتخلله أغنيات كما تردد.

وكانت فاطمة ناعوت قد أعلنت حضور البابا تواضروس، صالون الشهري، المقرر له غدا السبت، ويحمل هذا الشهر اسم “الوطن عند السلف الصالح”، وذلك في إطار إحياء الذكرى السادسة لثورة ٣٠ يونيو.

ويحضر الصالون لفيف من الشخصيات العامة والصحفيين والإعلاميين وكبار الفنانيين وعلى رأسهم المطرب الكبير سمير الإسكندراني.

وأثار اعلان الكاتبة حضور البابا تواضروس، أو نقله إلى الكاتدرائية بالعباسية، جدلا واسعا في الأوسط القبطية، خاصة بعد أن أعلنت عن إلقاء بعض الاغنيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق