سيلفيا نبيل تنتقد تأخر التضامن في تسليم البرامج والأداء

 

انتقدت النائبة سيلفيا نبيل رئيس اللجنة الفرعية المشكلة من لجنة الخطة والموازنة لمتابعة تنفيذ استراتيجية 2030 وموازنات البرامج والأداء، تأخر وزارة التضامن الاجتماعي في إرسال موازنة البرامج والأداء إلى اللجنة، بالرغم من التزامهم في الأعوام السابقة، وتسليمها للجنة اليوم، وهو ما اعتذر عنه ممثلو الوزارة.

وأكد ممثلوا وزارة التضامن الاجتماعي أنهم سيقومون بتسليم موازنات المديريات وفقا لموازنة البرامج والأداء، دخولا في المرحلة الثانية والتعمق في تطبيق موازنة البرامج والأداء.

وخلال الاجتماع تسائلت النائبة سيلفيا نبيل، عن الأموال المستردة من الغير مستحقين للدعم النقدي، وحصر الغير مستفيدين ونسبتهم.

من جهتها أوضحت الدكتورة نيفين القباج مساعد أول وزيرة التضامن، أنه تم فتح حساب خاص لأي أموال غير مستحقة يتم استردادها، وأن المبلغ وصل حتى الأن ٢٦ مليون جنيه خلال ٣ شهور، لافتة إلى أنه سيتم إرسال التفاصيل إلى اللجنة بأعداد الأسر.

وأوضحت القباج أنه تم تنقية ٣٠٠ ألف أسرة من برامج الدعم النقدي، وأن الهدف من التنقية واسترداد الأموال من غير المستحقين هدفه ردع المتحايلين، وخلق انطباع لدي المواطنين ان الوزارة تتابع وتسترد أموال الدولة من غير المستحقين.

وتسائلت البرلمانية  عن وجود مشاكل مثل ” الجفاف والطلاق والهجر والكوارث الطبيعية”، ووضع تكافل وكرامة ضمن أساليب علاجها، وهل يتوافق هذا مع آلية الصرف الخاصة بتكافل وكرامة.

وأوضحت ” القباج “أن الحماية الاجتماعية لها أكثر من شق، منها ما يستهدف الأسر التي تعرضت لظروف مفاجئة تدخلها تحت مظلة الدعم النقدي، مثل الكوارث المفاجئة والظروف المفاجئة، مثلا هناك ١٨ ألف صياد بشمال سيناء يتم دعمهم بصفة مؤقتة لتضرر مصادر دخلهم حيث أنه لا يسمح لهم بالصيد، ويتم دعمهم حتى انتهاء الظروف الحالية.

وتسائلت النائبة، عن نسبة تلك الأسر في ظل استنفاذ كافة الاعتمادات في الوضع القائم، وأوضحت التضامن أن نسبتهم، 0.6٪.

وتسائلت النائبة “سيلفيا”عن المبالغ والأعداد المستهدفة من خلال صندوق علاج الإدمان، لأنه في اجتماع اللجنة السابق أوضحت الوزارة أنها تستهدف علاج ١٥٠ ألف فرد، وهو رقم متدني جدا، وما الخطة التي تم وضعها لتنفيذ مبادرة الرئيس السيسي للقضاد على الإدمان.

ووجهت النائبة سيلفيا سؤالا للدكتورة نيفين القباج عن الأيتام وكيفية التعامل معهم، وهل يتم تخصيص وحدات سكنية لهم بعد سن ال ٢١.

وأوضحت القباج أنه يتم تأهيلهم مهنيا، وعرض فرص عمل عليهم بعد سن ٢١، وتوفير وحدات سكنية مجمعة للشباب، مع بقاء الإناث حتى الزواج في الدار.
من جانبها اعترضت النائبة سيلفيا نبيل على عدم توفير شقق سكنية للإناث وإبقائهم في الدار بعد ين ال ٢١، لافتة إلى أن هذا تمييز بينهم وبين الشباب، وأنه يجب توفير شقق لهم ”
مش مفروض حد يعيش حياته كلها في دار أيتام ويتم ربط خروجها بالجواز”.

وتسائلت النائبة سيلفيا نبيل عن تنفيذ الحكم الخاص بتسوية العلاوات الخاصة لأصحاب المعاشات، بعد توجيه الرئيس السيسى بسحب الاستشكال المقدم على حكم المحكمة الإدارية العليا، حيث أوضح ممثل وزارة التضامن الإجتماعي أن الوزارة ستنفذ الحكم ولكن هناك إشكالية في فهم آلية تنفيذ الحكم، وبالتالي أرسلت الوزارة لمجلس الدولة لتفسير منطوق الحكم وكيفية التنفيذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق