فرج عامر : مقاطعة دول الرباعى لمؤتمر البرلمان الدولى بقطر صفعة على وجه تميم بعد استمرار دعمه للارهاب

 وجه المهندس محمد فرج عامر رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب التحية لمصر والسعودية والإمارات العربية والبحرين بعد قرارها بعدم مشاركتها فى أعمال الجمعية العمومية الـ140 للاتحاد البرلمانى الدولي، المقرر عقدها فى الدوحة بقطر والتى تختتم أعمالها يوم الأربعاء المقبل .
وأعلن ” عامر ” فى بيان له اصدره اليوم تأييده التام لموقف دول الرباعى الذى تم التأكيد فيه على أن دولة قطر لم تُبْد أى تجاوب مع المطالب العادلة للدول الأربع، واستمرت فى سياساتها الداعمة للتطرف والإرهاب، والتدخل فى شئون دول المنطقة مؤكدا ان هذا الموقف هو انتصار واستمرار لرؤية مصر والسعودية والإمارات والبحرين لمواجهة أى دعم للتطرف والإرهاب من قطر وأنه جاء انطلاقا من التكامل الحقيقى والمواقف الموحدة بين القيادات التنفيذية والبرلمانية التى ترفض الإرهاب بجميع صوره وأشكاله .
ووجه المهندس محمد فرج عامر تحية قلبية لمواقف مصر والسعودية والإمارات والبحرين الرافض وبشكل قاطع للسياسات القطرية الداعمة للإرهاب مؤكدا أن هذا القرار يؤكد للعالم كله أن هناك مواقف واضحة وحاسمة من الدول الأربع بضرورة الأخذ برؤية الرئيس عبد الفتاح السيسى بالمواجهة الشاملة مع الإرهاب وأن تكون البداية من خلال مواجهة الدول التى تشجع وتمول وتسلح وتأوى الإرهاب والإرهابيين على أراضيها وأشار الى ان دول الرباعى كانت على حق خاصة ان هناك تقريرا بثته قناة “مباشر قطر” أكدت فيه انه تم ضبط كميات من صناديق الأسلحة والذخيرة التابعة للقوات المسلحة القطرية، فى أيدى المليشيات المسلحة فى طرابلس، حيث تمكنت قوات الجيش الليبى الوطنى بقيادة المشير خليفة حفتر، من ضبط كميات من الأسلحة والذخيرة، تحمل عبارات “دولة قطر” و”القوات المسلحة القطرية”، وأرقام متسلسلة خاصة بوزارة الدفاع القطرية مع المليشيات المسلحة بليبيا مؤكدا ان تقرير قناة المعارضة القطرية أكد أن الكميات التى جرى ضبطها فى عمليات الجيش الليبى تؤكد أن تنظيم الحمدين متورط فى تسليح جماعات الإرهاب والميليشيات المسلحة فى ليبيا، فضلا عن أنها تعكس مدى الدور الخبيث الذى تلعبه حكومة الحمدين فى تغذية الصراع والقتال بالبلاد
وقال ” عامر ” ان التقرير الذى صدر خلال الساعات القليلة الماضية أكد على أن ضبط صناديق الأسلحة القطرية يأتى فى الوقت الذى يخوض فيه الجيش الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر معركة حاسمة لتحرير العاصمة طرابلس من أيدى الميليشيات المسلحة التى يرعاها تنظيم الحمدين، وهى العملية التى أثارت غضب الحمدين وتعالت معها صيحاته من أجل تخفيف الضغط عن الجماعات الإرهابية التى يدعمها معتبرا موقف دول الرباعى بمقاطعة المؤتمر البرلمانى الدولى بقطر بمثابة صفعة على وجه امير الارهاب والدم تميم بن حمد بعد استمرار سياساته فى دعم الارهاب والإرهابيين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق