كل ما يجب أن تعرفه عن “اليوم القبطي العالمي” ورسالة ترامب للأقباط

أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عن احتفالا جديدا تحتفل به للمرة الأولى، وهو “اليوم القبطي العالمي”، وبمناسبته بعث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسالة إلى المجتمع القبطي الأرثوذكسي.

وأعلنت الكنيسة أنه سيتم تنظيم اليوم في إيبارشية جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بالتزامن مع عيد دخول السيد المسيح أرض مصر.

وصاحب الفكرة هو الأنبا يوسف أسقف الإيبارشية، وحصل مباركة قداسة البابا على فكرة “اليوم” في نوفمبر من العام الماضي.

وتقول الكنيسة، إن فكرة اليوم ترتبط بعيد مجئ السيد المسيح إلى مصر، ذلك المجئ الذي حمل دلالة واضحة على قبول السيد المسيح لكل الشعوب والأجناس، الأمر الذي حققته المسيحية من خلال قبول كل الأمم (وليس اليهود فقط) في الإيمان المسيحي.

و تتضمن فعاليات اليوم أنشطة كرازية وخدمية وتعريفية، وقالت الكنيسة إنه من بين الفعاليات: صلوات من أجل سلام الكنيسة، وبرنامج اقرأ (للأطفال الصغار)، وبرنامج ابدأ (تقليد القراءة)، وأعمال الرحمة مثل مساعدة الفقير والمريض والجوعان والمسجون، و دعوة الغير أقباط لحضور خدمات الكنيسة، وتقديم خدمة المجتمعات المحلية والجيران، وتقديم تعريف العالم بتاريخنا وإيماننا الغني.

ونشر المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، نص الرسالة التي بعث بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المجتمع القبطي بهذه المناسبة.

قال “ترامب”: “أبعث بتحياتي الحارة إلى المجتمع القبطي الأرثوذكسي أثناء احتفالهم باليوم القبطي العالمي الأول منذ قرون ، كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية جزءًا لا يتجزأ من المجتمع الديني. مع حلول الأول من يونيو عام 2019 ، وهو أول يوم قبطي عالمي، آمل أن يوفر اليوم شعوراً متجدداً بالهدف لملايين المسيحيين الأقباط في الشرق الأوسط وحول العالم. في وقت سابق من هذا العام ، فتحت كاتدرائية الميلاد في القاهرة ، وهي أكبر كنيسة في الشرق الأوسط ، أبوابها أمام الباحثين عن حب الله ورحمته”.

وتابع الرئيس الأمريكي: “إحياء ذكرى هذا المعلم الهام لأعضاء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ، كما نكرم أولئك الذين فقدوا بسبب الاضطهاد الديني والعنف”.

ووعد ترامب بأن “ستدافع حكومتي دائمًا عن الحريات الدينية وتعمل على ضمان حرية الناس من جميع الأديان في العيش والعبادة وفقًا لضميرهم ومعتقداتهم”.

وأعرب عن تهنئته وتهنئة عائلته للأقباط بهذه المناسبة قائلا: “تشاركني زوجتي ميلانيا في تمنياتي لجميع المسيحيين الأقباط الأرثوذكس ذلك الاحتفال المملوء بالبهجة. بارككم الله”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق