لجنة التضامن بالنواب تؤجل مناقشة تعديل قانون ذوى الاعاقة

واصلت لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب خلال إجتماعها اليوم الخميس، برئاسة الدكتور عبد الهادى القصبى، مناقشة تعديل القانون رقم 10 لسنة 2018، بشأن حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة، وتضمن التعديل مادة واحدة، حيث يضيف مادة جديدة برقم (11 مكرر)، تنص علي أن “تلتزم مؤسسات التعليم الحكومية وغير الحكومية بتعيين مساعد متخصص أو أكثر يسمي معلم الظل، يتولي متابعة الطالب ذوى الإعاقة في مراحل التعليم، وعلي معلم الظل أن يكون حاصلا علي المؤهلات العلمية والتربوية اللازمة وفقا للمعايير الدولية، وتحدد اللائحة التنفيذية لهذا القانون شروط وقواعد وإجراءات تعيين معلم الظل”.

من جانبها قالت الدكتورة هالة عبد السلام، رئيس الإدارة المركزية لشئون التربية الخاصة بوزارة التربية التعليم، إنه منذ عام 2015 تم دمج 59 ألف و351 طالب من ذوى الإعاقة بمدارس التعليم العام والفني.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، اليوم الخميس، وأشارت “عبد السلام”، إلى أن المشكلة هي أنه لم يكن هناك تأهيل للعاملين في مجال التربية والتعليم والمدارس علي التعامل مع هذه الفئة من الطلاب، مؤكدة ضرورة التأهيل اللازم للمعلمين للتعامل مع هذه الفئة، وأن يتم توفير غرفة مصادر ليستفيد الطالب من خلالها بما هو غير متوفر له.

وأوضحت أنه خلال الفترة من 2011 حتي 2014 كان هناك 4200 طالب مدمجين في مدارس التعليم العام، ومنذ 2015 تم دمج 59 ألف و351 طالب بمدارس التعليم العام والفني، وهناك 2197 طالب يعاني من اضطراب التوحد، وهو مختلف عن الإعاقات الذهنية، لأنه اضطراب خاص بالتخاطب.

وأوضحت الدكتورة هالة عبد السلام، أن القرار الوزاري رقم 252 لسنة 2017 أعطي الأحقية لطالب التوحد والشلل الدماغي أن يتم الاستعانة بمرافق تربوي أثناء الدراسة والامتحانات، ويتم الاستعانة بمرافق تربوي أثناء الدراسة إذا اقتضي الأمر ذلك، وهذا المرافق التربوي هو معلم الظل الذي يقضي مشروع القانون المعروض أمام اللجنة بتوفيره لطلاب ذوي الإعاقة مع اختلاف المسمي.

وتابعت: “إحنا عندنا معلم الظل لكن بمسمي مرافق تربوي، الإشكالية في التكلفة، المرافق التربوي علي نفقة ولي الأمر، لكن القرار تضمن إعطاء الحق لولي الأمر سواء الأب أو الأم، مرافقة نجله الطالب الذي يعاني من اضطراب التوحد والشلل الدماغي والصرع خلال الامتحان، ووضعنا مواصفات للشخص المرافق التربوي، بأن يكون خريج كلية التربية ولديه خبرة في التعامل مع هذه الفئة، وبالتالي أوكد أن مصر سبقت دول كثيرة في تطبيق هذا النظام، لكن المشكلة الأساسية في التكلفة المالية لذلك يكون علي تكلفة ولي الأمر، والإشكالية المالية لسنا جهة اختصاص فيها”.

وأشارت إلي أن وزارة التربية والتعليم استهدفت تدريب المعلمين علي التعامل مع دمج طلاب ذوي الإعاقة منذ عام 2015، وتم تدريب حوالي 30 ألف معلم من 2015 حتي 2017، ويتم توعيتهم بمعني الدمج وتطبيقه”.

مقالات ذات صلة

آخر الأخبار
إغلاق