محبو الأنبا امونيوس يحتفلون بعيد تجليسه فى صحراء وادى النطرون

نظم عشرات الأقباط من القاهرة والأقصر زيارة إلي كنيسة الصليب بوادى النطرون للقاءا الأنبا أمونيوس أسقف الأقصر (المتوحد) والمُستبعد من 19 عامًا عن الإيبارشية للتهنئة بعيد رسامتة أسقفًا.

وقام محبي الأسقف الناسك بزيارته فى الكنيسة الصغيرة المتراميه الأطراف فى جبل وادى النطرون للتهنئة بالعيد الـ 43 لتجليسه على كرسي الأسقفية ونوال بركة صلواته.

وشارك الزيارة وفد من المفكرين الأقباط وابرزهم كمال زاخر المفكر والباحث، والمدون نشأت عدلي، وسامح محروس نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية، والكاتب الصحفى ريمون ناجى، ولفيف من أبناء الإيبارشية الأقصر ومحبو الأسقف من القاهرة والمحافظات المختلفة.

جدير بالإشارة إنه تم استبعاد الأنبا أمونيوس فى مجمع الأساقفة عام  2000 لاسباب تثير التعجب منها أقامته قداسات يوميه وزيادة فترة الأصوام، وتنظيم صلوات الأكاليل وغيرها بصورة كنسية، وطالب مرارًا الكثيرين من ابناء الإيبارشية عودته مجددا للخدمة وذكر أسمة فى القداس وسبق نظموا وقفات امام المقر الباباوي بالعباسية ليطالبوا البابا تواضروس بعودته دون جدوى.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق