مذبحة أسرية في الفيوم.. مدرس يقتل زوجته وأبنائه الأربعة

نفذ مدرس مذبحة عائلية في مركز الفيوم، إذ ذكرت التحريات والتحقيقات التي جرت تحت إشراف اللواء خالد شلبي مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن الفيوم، واللواء هيثم عطا مدير المباحث، أنّ الأب انتظر حتى استغرقت أسرته في النوم، وأمسك ساطورا وقطع جسد زوجته وأبنائه الأربعة.

وأضافت التحريات أنّه بعد ارتكاب الجريمة، اتجه المدرس إلى مركز شرطة الفيوم وسلّم نفسه، واعترف لرئيس المباحث بأنّه قتل زوجته وأولاده الأربعة، وعلى الفور انطلقت قوة أمنية من المباحث تحت قيادة اللواء رجب غراب رئيس المباحث الجنائية للمديرية إلى مسرح الجريمة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وقالت مصادر أمنية إنّ المتهم نفذ جريمته بسبب خلافات على  «أثار» مع عدد من الأشخاص، هددوه بقتل زوجته وأبنائه، فقرر هو تنفيذ الجريمة.

وتلقى اللواء خالد شلبي مساعد وزير الداخلية لأمن الفيوم، إخطارًا من اللواء هيثم عطا مدير إدارة البحث الجنائي يفيد قيام “خ. م. ف” 38 سنة مدرس لغة إنجليزية بمعهد الفتيات الأزهري بمنطقة الحريشي بمركز الفيوم ومقيم بمنطقة دلة بقيامه بقتل زوجته وأولاد بالشقة محل سكنه وهم “ك. م. ع” 33 سنة ربة منزل، وأبنائه “ل. خ. م 11 سنة “طالب بالصف الخامس الابتدائي، و”أ” 8 سنوات تلميذة بالصف الثاني الابتدائي، و”م” 4 سنوات، و”ت” عام ونصف وجميعهم مقيمون بذات العنوان.

أفادت التحريات أن هناك خلافات بين القاتل وأخرين بسبب التنقيب عن الآثار بإحدى المناطق بدائرة مركز الفيوم وتلقى تهديدات باغتصاب وقتل زوجته وأولاده في حالة عدم تخليه عن ذلك فبادر بقتلهم باستخدام ساطور قام بشرائه من مكان محدد لذلك الغرض لاعتقاده في جدية تهديداتهم.

بالانتقال والفحص والمعاينة تبين وجود جثة الزوجة والطفلة الرابعة أعلى سرير بإحدى حجرات النوم وإلى جوارهما على سرير أخر جثتا الطفلتين الثالثة والثانية، كما عثر على جثة الطفل على سرير إحدى حجرات النوم الأخرى، وجميعهم يرتدون ملابسهم كاملة ومصابين بجروح قطعية وكسر بعظام الجمجمة، كما عثر على الساطور ملطخ بالدماء ملقى بأرضية حجرة النوم الأولى.

تم إخطار النيابة العامة في حينه وتولت التحقيق، وتم تكليف قسم الأدلة الجنائية بالانتقال للمعاينة والفحص، وكلفت إدارة البحث الجنائى باستكمال الفحص والتحرى حول الواقعة وظروفها وملابساتها، وتحرر عنها المحضر رقم 5189 إداري قسم شرطة أول الفيوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق