مصريون وعرب يستعدون لخوض انتخابات البرلمان الاوربى

في إطار الاستعداد لانتخابات البرلمان الأوربي بفرنسا واستعداد الأحزاب الفرنسية من خلال اعلان قوائمها في تنافس كبير، تظهر استطلاعات الرأي ان اليمين المتطرف سيتصدرها.

ومن ضمن قوائم الترشح للانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي يوم 26مايو 2019!، هناك قائمة جديدة يقودها المصري الفرنسي رزق شحاتة تسمي الاتحاد الديمقراطي للحرية و المساواة و الاخاء تحت راية الحزب الديمقراطي الذي يحمل نفس الاسم بقيادة الفرنسي المغربي احمد الحكيم.

أرادت هذه القائمة المكونة من فرنسيين من أصول أوروبية و عربية و أفريقية وآسيوية من الدخول في الانتخابات لوضع أسس جديدة للحياة المشتركة و لمواجهة الحركات المتشددة حتي لايكون لهم اَي تمثيل في البرلمان الأوربي.

قال رزق شحاتة إن قانون الانتخابات الأوروبية يعطي لفرنسا 79مقعد داخل البرلمان الأوروبي القادم ، وبعد خروج بريطانيا زاد عدد مقاعد فرنسا من 74الي 79مقعد ، مع احترام المساواة في عدد المقاعد بين السيدات و الرجال فتتكون القائمه من 40رجل و 39سيدة او من 40سيدةً و 39رجل مع احترام الترددية بين السيدات و الرجال.

وقد تلقي قائمة الاتحاد الديمقراطي للحرية و المساواة و الأخاء اهتمام كبير من الأوساط السياسية الفرنسية لانها تقوم علي تعددية الأجناس و الأعراق المختلفة و تضم كل الأديان و تعلن عن احترامها لمباديء للجمهورية الفرنسية و دستورها.

كما أن هناك حوالي 15 قائمة تتنافس علي هذه المقاعد من أقصي اليمين بقيادة مارين لوبن الي أقصي اليسار بقيادة جون ليك ميلونشون مرورا بالأحزاب التقليدية و منهم حزب الرئاسة لما كرون

سيقوم الحزب الجديد بالتنافس في جميع الانتخابات الفرنسية القادمة بداء من المحليات في 2020الي التشريعية و الرئاسية في 2022و اكد ان هذا الحزب الجديد البالغ من العمر عامين سيقوم بتغيير الخريطة السياسية في فرنسا.

كما صرح رزق شحاتة نائب رئيس الحزب ان التنافس سيكون جديد ويتمني مساندة الإعلام المصري و العربي فهذا الحزب سيشجع اولادنا من اجيال الجيل الثاني والثالث من المشاركة في الحياة السياسية الفرنسية لتكوين لوبي يقف بجانب مصالح مصر والقضايا العربية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق