هجوم برلمانى على قيادات ميناء نوبيع : الراكب بيشيل شنطته

شهدت زيارة وفد لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب، لمدينتى نويبع وطابا بجنوب سيناء، نشوب مشادة كلامية بين النائب عماد محروس، عضو اللجنة و اللواء هشام عيسي، رئيس الإدارة المركزية لمواني البحر الأحمر، وهجوم برلماني على قيادات ميناء نويبع.

جاء ذلك خلال تفقد الوفد البرلماني، برئاسة الدكتور عمرو صدقى، رئيس لجنة السياحة بالبرلمان، ميناء نويبع، للوقوف على المشكلات التي تواجه المسافرين عبر الميناء، في اطار زيارته لمدينتى نويبع وطابا التي بدأت منذ امس الأربعاء.

بدات المشادة، خلال تفقد وفد اللجنة لموقع ومنشآت الميناء، عقب اجتماعه مع قيادات الميناء، انتهاء لقاء اللجنة، حيث قال رئيس الإدارة المركزية للمواني، للنواب ” أنا بخاف علي مصر أكتر منكم”، بعد إبداء النائب عماد محروس، تخوفه من سوء الأوضاع بالميناء.

ومن جانبه رفض النائب عماد محروس، ما قيل قائلا،، “يعني ايه بتخاف أكتر مننا، احنا جايين نقوم بدورنا، نحن نمثل الشعب”
وطلب النواب التجول بالميناء، وتوجهوا إلي المبني الزجاجي، وتساءلوا عن سبب غلق هذا المبني، وتركه مهجورا.

وقال رئيس الإدارة المركزية للمواني، هذا المبني كان مخصص للركاب، قبل تطوير الميناء، ولم يعد يتم استخدامه حاليا لوجود صالات أخري.

وانتقدت النائبة هيام حلاوة، ترك هذا المبني الذي يتكون من طابقين، مهجورا، مطالبة بضرورة استغلاله والاستفادة منه.
وايدها عدد من النواب مقترحين استغلاله كمتحف.
وطالب النواب، التجول بالمبني الإداري لميناء نويبع، وفي الطابق الأول، وجدوا غرف مكدسة ببعض الصناديق، وقال رئيس الإدارة المركزية للمواني، إنها عبارة عن أجهزة الكترونية، يتم توزيعها علي المجتمع المينائي، مثل الجمارك والرقابة علي الصادرات.

وسأله النائب أحمد سميح، هل لديك فائض يسمح لك بذلك. وقال رئيس الإدارة المركزية للمواني،: عندي بنود تسمح بذلك وهذا دوري.

وخلال التجول بصالات استقبال ومغادرة الركاب، انتقد النائب عمرو صدقي، رئيس لجنة السياحة بالبرلمان، قيام بعض الركاب بحمل حقائبهم بمفردهم لمسافات طويلة، دون وجود عمالة تساعدهم.

وتابع: يعني ايه واحد ياخد وقت في انهاء اجراءاته، وبعد كده يشيل شنطه مسافة طويلة، ورد رئيس الإدارة المركزية للمواني، الركاب اللي عايزة كده.

ورفض النواب، بغضب، “لاايه اللي بتقوله ده، قولنا معندكش عمالة، نقولك ماشي.

ومن جانبه انفعل النائب محمد الكوراني، قائلا، “بصراحة، الإمكانيات اللي شوفتها، تخليني أقول إنكوا بتعاملوا المواطن باعتباره درجة عاشرة، أنا لايمكن أهين نفسي وأسافر من ميناء نويبع، بالمناسبة ابقوا صلحوا الحمامات.”

ويضم الوفد البرلماني، كل من النواب، هيام حلاوة، عماد محروس، حسين خاطر، محمد الكوراني، هشام الشطوري، أحمد إدريس، أحمد سميح، منجود الهواري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق