هيثم الحريري يرفض التعديلات.. وعبد العال ينتقد نائب 25-30

قال النائب هيثم التحريري، عضو مجلس النواب، أن التعديلات الدستورية بها العديد من الأخطاء، وتعد تفصيل لشخص بعينه، وهذا أمر غير مقبول.
جاء ذلك في جلسة التصويت علي التعديلات الدستورية، مؤكدا علي أن الجميع في زوال ولابد أن ننظر إلي الدول المجاورة وما يحدث بها، وكانت هذه الدول بها مجالس تريد تعديل الدستور ، مشيرا إلي أن التعديلات تنسف بالسلطة القضائية واستقلالها وأيضا تقحم القوات المسلحة بالمشهد السياسيى بدون أى داع.
وأتفق معه النائب مصطفي كمال حسين، مؤكدا علي أن التعديلات لا تدعم الدولة المصرية، وتنسف الاستقلالية بين السلطات، فيما قال النائب محمد عبد الغنى إن مقدمى التعديلات لم يقدموا مبررات حقيقة أو موضوعية لتقديم هذه التعديلات، مستطردا “لكن الواضح إن إحنا فى تحسن واضح اقتصاديا وأمنيا والدنيا ربيع والجو بيدع أهو، لماذا نعادل مادام كل الامور جيدة؟”.
وجدد تأكيد تكتل 25 / 30 بأن التعديلات الدستورية تهدم أسس الدولة، ومبدأ الفصل بين السلطات، وتسمح بهيمنة سلطة على السلطات الأخرى، موضحا أن مقدمى التعديلات لم يوضحوا كيفية تجاوز المادة 126 بانه لا يجوز تعديل المادة الخاصة بالرئيس ما لم يكن متعلق بمزيد من الضمانات.
واعترض الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، على استخدام النائب محمد عبدالغنى، عضو تكتل 25-30 كلمة “نجاسة” فى أحد الأبيات الشعرية التى استعان بها خلال رفضه التعديلات الدستورية المقترحة.
وكان عبدالغنى، أثناء كلمته، فى الجلسة العامة اليوم، المخصصة لمناقشة تقرير اللجنة التشريعية بشأن التعديلات الدستورية والتصويت النهائي عليها، قد استعان بعدد من الأوراق كان يتلو من خلالها أسباب رفضه، الأمر الذى اضطر معه رئيس البرلمان، إلى التنبيه عليه أكثر من مرة بعدم القراءة من الورق لمخالفته القواعد البرلمانية.

وقال عبدالعال، موجهًا حديثه للنائب “الحوار كان راقيًا فى العرض، وبالنسبة لاختيارك الكلمات، أنا بعذرك لأنك مهندس ومن كتب لك هذه الكلمة إذا كان قانونى، فقد قام بخلط المفاهيم القانونية وعليه أن يعيد النظر فيها”.

ومع اعتراض عبدالغنى، وانتفاضه من مقعده، قال رئيس البرلمان “ربما قانونى قد كتب لك ذلك، وأنا بعترض على اللى كتبهولك، المفروض يبصرك، لأنك استخدمت كلمات لا تليق بالقاعة نقلًا عن شاعر ما، وبالتالى كلمة نجاسة تحذف من المضبطة، وماقولته بأن التعديل لأسباب إنشائية، نحن نعدل لأسباب موضوعية، علينا مراعاة الدقة والمحددات الدستورية”.

وكان النائب محمد عبد الغنى، قد قال فى كلمته، إن مقدمى التعديلات الدستورية لم يقدموا مبررات حقيقية أو موضوعية لتقديم هذه التعديلات، “بيقولوا أن هناك تحسن، طيب بنعدل الدستور ليه، هل ينفع نسيب لأولادنا دستور كده”، مشيرًا إلى أن التعديلات الدستورية تهدم أسس الدولة، ومبدأ الفصل بين السلطات، وتسمح بهيمنة سلطة على السلطات الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق