وزراء الطيران والسياحة والآثار والصحة يبحثون تداعيات العمل في ظل كورونا

اجتمع الطيار محمد منار وزير الطيران المدنى، اليوم الاثنين، مع الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان لبحث سبل التنسيق المشترك استعدادًا لبدء تشغيل الطيران الداخلى في ضوء ما اتخذته الدولة من قرارات وإجراءات احترازية ووفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، وذلك بحضور قيادات ومسئولى الوزارات الثلاث.

جاء الاجتماع، في إطار الخطة الاحترازية الشاملة التى وضعتها الحكومة من أجل ضمان سلامة المواطنين، وفى ضوء توجيهات المهندس مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء بالتنسيق الدائم وتضافر جهود كافة الوزارات لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وشهد الاجتماع مناقشة الأوضاع الحالية وتداعيات الفيروس المستجد وما سببه من تأثيرات سلبية على وزاراتى الطيران والسياحة والأثار التى تمثل ركائز الاقتصاد القومى المصرى، كما تم استعراض الضوابط والإجراءات الاحترازية التى وضعتها وزارة الطيران داخل المطارات المصرية وعلى متن الطائرات مع بدء عودة السياحة الداخلية وكذا آليات تخفيف التكدس بالمطارات المصرية وبخاصة أماكن الكاونترات والجوازات وأماكن التفتيش الأولى لدخول الركاب والمصاعد الكهربائية داخل المطار، حيث تم اتخاذ عدة ضوابط داخل هذه الأماكن وذلك بوضع مسافة أمنة لا تقل عن مترين بين كل راكب بما يكفل الحماية الصحية وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية بالمطار. وعلي متن الطائرات وكيفيه تعامل الاطقم الطائره خلال الرحلات.

يأتى ذلك في إطار قرار الحكومة المصرية بفتح التشغيل بالمنشأت الفندقية بمعدل تشغيل يبلغ حده الأقصى 25 % من الطاقة الاستيعابية للفنادق تزيد إلى 50% بعد اسبوعين وذلك اعتبارًا من 15 مايو الجاري، مع الحفاظ على تطهير وتعقيم كافة مناطق العمل والعاملين بانتظام وبشكل مستمر، وكذا وضع إجراءات للتعامل بين الأفراد وطرق تقديم الخدمات بشكل عام، ووضع الإرشادات التوعوية في كافة أماكن العمل من أجل ضمان السلامة الصحية ومنع انتشار العدوى وفقًا لتعليمات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق