وزير خارجية أمريكا: كان بإمكان الصين إنقاذ العالم من كورونا

شن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو هجوما جديدا على الصين، محملة إياها المسؤولية عن وفاة مئات آلاف الأشخاص في العالم جراء جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وشدد بومبيو، في تصريحات للصحفيين اليوم الأربعاء، على أنه “كان بإمكان الصين، لو تصرفت بشفافية في المراحل المبكرة من الجائحة، إنقاذ هؤلاء الناس وتجنيب العالم الأزمة الاقتصادية” التي تسبب بها أزمة تفشي الفيروس التاجي، وفقًا لما نشرته “روسيا اليوم”.

وقال: “كانوا على دراية، وكان بإمكان الصين إنقاذ مئات آلاف الأشخاص في العالم. كان بوسع الصين تجنيب العالم الوقوع في مأزق اقتصادي عالمي. كان أمامهم الخيار لكن الصين، عوضا عن ذلك، تسترت على تفشي الفيروس في ووهان”.

وتابع وزير الخارجية الأمريكي أن الصين لا تزال ترفض تبادل المعلومات التي تحتاج إليها الدول الأخرى للحفاظ على سلامة مواطنيها.

وذكر بومبيو أن دول العالم بدأت تدرك أكثر فأكثر “خطورة ممارسة أي أعمال مع الحزب الشيوعي الصيني الحاكم”، مضيفا أن “هذا الحزب لا يقبل التعاون على أساس منفعة متبادلة”.

وأكد الوزير أن الاستخبارات الأمريكية لا تزال تعمل على تحديد مصدر الفيروس بالدقة التامة، وتصدى للأسئلة عن وجود تضاربات في تصريحات كبار المسؤولين الأمريكين وحتى في تصريحات بومبيو نفسه بشأن ما إذا كانت هناك أي أدلة على أن الفيروس أنشئ في مختبر صيني، كما تدعي إدارة ترامب في الآونة الأخيرة.

وشدد بومبيو على أن جميع تصريحات المسؤولين الأمريكيين بهذا الشأن تتماشى مع بعضها البعض بالكامل، موضحا: “هناك مختلف مستويات القناعة في مختلف الأماكن، وليست لدينا قناعة لكن لدينا أدلة ملموسة على أنه (الفيروس) جاء من المختبر (الصيني في مدينة ووهان)”.

وأعرب بومبيو عن خيبة أمله إزاء امتناع الاتحاد الأوروبي، أثناء مؤتمر مانحين عقد في وقت سابق من الأسبوع الجاري، عن حث الصين على التصرف بشفافية أكبر بشأن فيروس كورونا، مضيفا أنه يجب على منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن تطلب فتح تحقيق رسمي في طريقة تعامل بكين مع أزمة “كوفيد 19”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق