وفاة الشيخ الطبلاوي عن عمر يناهز 86 عام ..و المتحدث الرسمي باسم نقابة القراء يؤكد وفاته طبيعية .. ومفتي الجمهورية: الراحل أوصل معاني القرآن لقلوب الناس

أعلن محمد الساعاتي، المتحدث الرسمي لنقابة محفظي وقراء القرآن الكريم العامة بمصر، عن رحيل الشيخ محمد محمود الطبلاوي (نقيب القراء)، مساء اليوم الثلاثاء، بعد رحلة عطاء استمرت 60 عاما.
وكان الشيخ الطبلاوي قد أعلن دعمه ومساندته بقوة لسياسة الدولة في أزمة كورونا بناء على ما تقتضيه المصلحة الشرعية والوطنية من ضرورة الحفاظ على النفس، كونها من أهم المقاصد الضرورية التي ينبغي الحفاظ عليها.
وفي مناشدته لأعضاء النقابة والقراء قال الشيخ محمد محمود الطبلاوي: أدعو جميع قراء القرآن أن يساندوا الدولة بالاستجابة للتعليمات بكل دقة حتى نعبر هذه الأزمة بسلام إن شاء الله، وذلك بناء على الرأي العلمي لوزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية وسائر المنظمات الصحية بمختلف دول العالم التي تؤكد الخطورة الشديدة للتجمعات في نقل فيروس كورونا المستجد.

وأكد المتحدث الرسمي لنقابة القراء، أن وفاة الشيخ محمد محمود الطبلاوي، نقيب القراء، الذي رحل عن عالمنا اليوم عن عمر يناهز الـ86 عامًا، جاءت طبيعية، ولا صحة لما تردد على الإطلاق حول وفاته بسبب فيروس كورونا.
وقد روى ياسر الطبلاوي المحامي، نجل شقيقة الفقيد الراحل، أن: “الشيخ الطبلاوي كان يتناول الإفطار مع الأسرة وسط جو كله سعادة وبهجة، حتى فاجأته أزمة اضطررنا لاستدعاء الطبيب المعالج له الدكتور محمد رمضان الذي قام بالكشف عليه ليؤكد وفاته”.
وأضاف الساعاتي أنه بالتواصل مع إبراهيم الطبلاوي، نجل الشيخ الطبلاوي، أكد وهو يبكي أن والده سيدفن غدًا في مدافن العائلة بالبساتين بالقاهرة.

و نعت دار الإفتاء، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، ‫القارئ الشيخ محمد محمود الطبلاوي نقيب قراء ومحفظي القرآن الكريم في مصر، داعية المولى عز وجل أن يشفّع فيه القرآن وأعماله الصالحة وأن يسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقًا.

الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية

كما نعى الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، القارئ الشيخ محمد محمود الطبلاوي، نقيب قراء ومحفظي القرآن الكريم في مصر، الذي وافته المنية مساء اليوم عن عمر ناهز 86 عامًا.
وقال مفتي الجمهورية في بيان له إن الراحل الكريم كان أحد أعلام القراء المصريين وقد تلا آيات القرآن الكريم بصوته العذب وأبدع في تلاوته فأوصل معانيه إلى قلوب الناس.
وتوجه المفتي بخالص العزاء إلى أسرة الشيخ الطبلاوي ومحبيه، داعيًا الله أن يغفر له ويرحمه ويشفع فيه القرآن الكريم فيكون له نورًا.

كما نعى الأزهر الشريف، في بيان له اليوم الثلاثاء، الشيخ محمد محمود الطبلاوي، قائلا: “يحتسب الأزهر الشريف وإمامه الأكبر، عند الله، أحد أبرز أعلام تلاوة القرآن في مصر والعالم في العصر الحديث، الشيخ محمد محمود الطبلاوي، الذي وافته المنية اليوم الثلاثاء، عن عمر ناهز 86 عامًا”.
وتابع البيان، يؤكد الإمام الأكبر لدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، أن الشيخ الطبلاوي -رحمه الله- سيظل يحتل مكانة كبيرة في قلوب وعقول المسلمين، وسيظل صوته العذب يقصده المسلمون للتدبر في آيات الذكر الحكيم، ويبقى الشيخ الطبلاوي علامة بارزة في تاريخ الترتيل والتلاوة في التاريخ الحديث.
وتقدم الأزهر بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد وكل محبيه وإلى عموم المسلمين حول العالم، داعيًا المولى -عز رجل- أن يتغمد الراحل بواسع رحمته، وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة، وأن يرزق أهله وذويه الصبر والسُّلوان، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق