10 معلومات عن كيفية التعايش مع كورونا ومحاور إجراءات عودة الأنشطة يونيو المقبل

أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار الرئيس للصحة والوقاية أنه يجب التعايش مع فيروس كورونا لأنه مثله مثل أى فيروس موجود معنا في الحياة موضحا أن فيروس كورونا معروف منذ القدم وهو أحد الفيروسات التي تسبب التهابات ومشكلات في الجهاز التنفسي.

وقال مستشار الرئيس إنه كل فترة تظهر سلالة جديدة للفيروس مثله مثل الأنفلونزا الموسمية والذى يتطور كل عام عما قبله.

وأكد أن فيروس كورونا موجود منذ سنوات عديدة وأصيب به أشخاص في عامي 2003 و2014 ولكن السلالة التى ظهرت في نهاية عام 2019 هى سلالة جديدة وشرسة ولا توجد أى مقاومة لها حتى الآن لعدم وجود أجسام مضادة في جسم الإنسان لتلك السلالة.

وقال مستشار الرئيس إن تلك السلالة ستضعف مع الوقت وقد يكون هناك تطعيم لها أو دواء للعلاج منها ولكن تلك الفترة يوجد نشاط للفيروس لذلك يجب اتباع الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا وتحقيق التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والحرص على غسل اليدين بشكل مستمر.

وأشار إلى أن 85% من حالات الإصابة بفيروس كورونا تكون أعراضها بسيطة جدًا ويمكن أن لا تظهر عليهم أعراض ولكن الخطورة على الأشخاص أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن لذلك ننصح بمقاومة الفيروس من خلال اتباع الإجراءات الوقائية موضحًا أن الفرد الواحد من الممكن أن يعدى 3 أشخاص بفيروس كورونا.

وأضاف الدكتور محمد عوض تاج الدين ، أنه يجب على الشعب المصرى العظيم اتباع الإجراءات الوقائية التى تناشده بها الحكومة للوقاية من فيروس كورونا.

وترصد “السلطة الرابعة”أبرز المعلومات عن كيفية التعامل مع فيروس كورونا والتعايش معه وإجراءات عودة الأنشطة:

1 – يجب عدم تهويل الأمر ومتابعة التوعية السليمة.

2 – اتباع طرق الوقاية وهي غسيل الأيدي جيدا وعدم استخدام الأدوات الشخصية للأفراد ومراعاة عملية التعقيم.

3 – أهمية ارتداء الكمامات وقفازات اليد أثناء الذهاب للعمل وبالنسبة للطاقم الطبي أثناء التواجد في المستشفيات والعيادات ، مع تجنب  تجنب أماكن الازدحام وتجنب السلام بالأيدي والأحضان والقبلات خاصة للأطفال.

4- تقوية المناعة بفيتامين سي والكالسيوم وتناول عصير البرتقال والمياه بكثرة وتناول الخضراوات مثل الطماطم والفلفل الأخضر وشرب اللبن وتناول ملعقة عسل نحل يوميا ، مع تجنب كل ما يضعف المناعة مثل التدخين وشرب الكحوليات وتناول المسكنات دون داع.

5- أعراض المرض تشبه الإنفلونزا لكن مع ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 38 وصداع شديد وكحة شديدة وضيق في التنفس ومن يتعرض لهذه الأعراض عليه الذهاب لأقرب مستشفى لعمل الفحوص والتحاليل اللازمة.

6 – ضرورة تجنب الشائعات بشأن فيروس كورونا والاعتماد على المعلومات سواء الخاصة بعدد الحالات المصابة بالمرض أو طرق الوقاية وغيرها من خلال المصادر الرسمية فقط. ، مع  أهمية الدعم النفسي لعلاج مريض فيروس كورونا.

7 – الجميع معرض للإصابة وبالتالي لا يجب التعامل مع مصاب كورونا على أنه شخص منبوذ ويجب دعمه لأن النفسية تؤثر بشكل كبير على المناعة، وكلما كانت الحالة المصابة نفسيتها جيدة تكون نسب الشفاء أسرع ويجب الالتزام بالمنازل وعدم النزول إلا للضرورة القصوى.

8- من المقرر بدء فترة جديدة وهي التعايش مع كورونا مطلع يونيو المقبل وعودة الحياة إلى طبيعتها في المؤسسات الحكومية.

9 – فتح دور السينما والمسارح والنوادي الاجتماعية والرياضية أمام الجمهور وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية إجباريا خاصة الكمامة الطبية ومعاقبة من يخالف الإجراءات من المنشآت أو الأفراد.

10  – الإجراءات التي تتخذها معظم دول العالم لعودة الحياة تدريجيا تلاشيا لانهيار الاقتصاد الذي شهد خسائر كارثية في الآونة الماضية والعالم حتى الآن غير قادر على الوصول إلى علاج لفيروس كورونا المستجد وارتداء الكمامات في دور السينما والمسارح سيكون إجباريًا وأن المخالف سيجري معاقبته قانونا كما أن ارتداء الكمامات سيكون إجباريًا في الأماكن الحكومية وسيجري تقليل سعة صالات السينمات وتخفيف عدد الحضور.

11- العقوبات ستكون نوعين أحدهما على المنشأة المقصرة في الإجراءات الوقائية وعقوبات أخرى على المواطنين المقصرين في اتباع هذه الإجراءات وكل الأنشطة التي جرى إيقافها ستعود مع تطبيق الإجراءات الاحترازية لأن العالم لم يعد يحتمل مزيدا من الإغلاق ، وان  لكل جهة  إجراءاتها الاحترازية وسيتم إعلانها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق